التونسيون يعيدون الحياة لشارع بورقيبة: "لا نخشى الإرهاب"

التونسيون يعيدون الحياة لشارع بورقيبة: "لا نخشى الإرهاب"

تونس
بسمة بركات
28 يونيو 2019
+ الخط -
عادت الحياة إلى شارع الحبيب بورقيبة بتونس، مساء أمس الخميس، سويعات بعد الضربة الموجعة التي جدّت وسط العاصمة، وأكد تونسيون أنّ الإرهاب لن يخيفهم ما داموا صفّا واحدا من أجل بلادهم، ورسالتهم أقوى من الدم ومن المخططات التي تستهدف زعزعة أمنهم.
وشهد شارع بورقيبة حضورا أمنيا مكثفا، إلى جانب تواتر زيارات مسؤولين في الدولة ووزراء، فيما يواصل التونسيون حياتهم بشكل طبيعي.

بدوره، تجول وزير السياحة، روني الطرابلسي، وسط شارع بورقيبة لتأكيد أنّ الأوضاع عادت إلى طبيعتها، وقال في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن "تونس برجالها ونسائها صف واحد رغم النقطة السوداء التي أسفرت عن فقدان شهيد في مقتبل العمر، غير أن عيون رجال الأمن لا تنام من أجل بلدهم وسيجعلونها بخير".

وأضاف الطرابلسي أنّ التونسيين سيواصلون حياتهم يدا في يد، محذرا من الوقوع في "فخّ الإرهاب عبر تمرير صور يريدونها لتونس، فحتى دول في أوج الديمقراطية مثل فرنسا وإنكلترا لا تمرر صور الإرهابيين"، حسب قوله، قبل أن يذكّر بأن "شارع بورقيبة هو شريان حيوي للتونسيين والسياح على حد سواء، وقد بدأ يستأنف نشاطه الاعتيادي"ّ.

وأكدت الأربعينية ناجية، لـ"العربي الجديد"، أنها نزلت إلى شارع الحبيب بورقيبة وهي تشعر بالأمن رغم ما حصل، مشيرة إلى أنّ الإرهاب لا يخيفها، وأن "الإرهابي الذي فجّر نفسه قد تلاعبوا بدماغه، ولكن في البلاد ما يستحق الصمود ويجعل أبناء تونس الخضراء أقوياء رغم ما حصل".

بدورها، قالت فاطمة إنّ "أي محاولة لزرع الفتنة والخوف في قلوب أبناء تونس، سيكون مآلها الفشل، فالتونسيون أقوياء ومحبون لتراب بلدهم، وشارع بورقيبة رمز وسيبقى كذلك على مر التاريخ. الأمنيون ساهرون على أمن تونس ويستحقون التنويه لقيامهم بواجبهم"، معبرة عن حزنها على الشاب الذي استشهد صباح أمس.


فيما بين محمد، وهو موظف، أن "نزول التونسيين إلى شارع بورقيبة وجلوسهم في المطاعم والمقاهي وبيع بعضهم للمشموم التونسي، كانت أقوى رسالة يمكن توجيهها إلى العالم بالقول إنّ الإرهاب لا يخيف شعبا تحدى الديكتاتورية وأسقط نظاما غاشما، ويعيش تجربة الانتقال الديمقراطي، والانتخابات ستكون في موعدها رغم الإشاعات وستبقى تونس للجميع".
وشهدت العاصمة تونس، أمس، تفجيران أسفر أحدهما عن مقتل شرطي وإصابة آخرين، كما شهد جبل عرباطة، قرب قفصة، فجر اليوم، اعتداء إرهابيا من دون وقوع إصابات.
وتأتي هذه الاعتداءات لتثير المخاوف من عودة العنف والعمليات الإرهابية ومحاولات الجماعات المتشددة توجيه ضربة جديدة لتونس، لا سيما مع انطلاق الموسم السياحي، وقبل أشهر من الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.

ذات صلة

الصورة
مؤتمر صحافي لمواطنون ضد الانقلاب (العربي الجديد)

سياسة

أعلنت المبادرة التونسية "مواطنون ضد الانقلاب"، اليوم الخميس، أنها تستعد ليوم 14 يناير/ كانون الثاني، ليكون يوم غضب و يوما فارقا لمواجهة الانقلاب، مؤكدة أن هناك مشاورات مع عديد العائلات السياسية لتكوين جبهة سياسية بديلة لسلطة الانقلاب.
الصورة
النائب زياد الهاشمي (فيسبوك)

سياسة

أكد القيادي والنائب عن حزب "ائتلاف الكرامة" زياد الهاشمي، في تصريح لـ"العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، أنه "التحق بإضراب الجوع الذي ينظمه مواطنون ضد الانقلاب، من مقر الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف بعد التنسيق مع هيئة إضراب الجوع ضد الانقلاب بتونس".
الصورة

سياسة

يواصل المحتجون من مختلف الانتماءات والأحزاب السياسية في تونس، إضرابهم عن الطعام لليوم الثاني على التوالي، في خطوة تصعيدية ضد قرارات الرئيس قيس سعيّد، وسط تأكيد صمود المحتجين وتمسكهم بحقوقهم الدستورية.
الصورة

مجتمع

يبدو ملف النفايات إحدى أبرز المشكلات المتفاقمة في بلدان المغرب العربي الثلاثة، إذ تحول في تونس إلى أحد أسباب الاحتجاجات الشعبية، فيما ينتهي أغلب نفايات الجزائر في الطبيعة من دون معالجة، وفي المغرب لا يمكن محاولات التدوير إنهاء الأزمة.