التوصل إلى اتفاق بشأن انسحاب القوات التركية من بعشيقة

التوصل إلى اتفاق بشأن انسحاب القوات التركية من بعشيقة

بغداد
أكثم سيف الدين
07 يناير 2017
+ الخط -

أعلن رئيس الحكومة العراقيّة حيدر العبادي، اليوم السبت، التوصّل لاتفاق مع نظيره التركي علي بن يلدريم الذي يزور بغداد حاليّا، بشأن سحب القوات التركية من بعشيقة شمال الموصل، مؤكدا أنّ أنقرة تعهّدت باحترام سيادة العراق.

وقال العبادي، خلال مؤتمر صحافي عقده مع يلدريم في بغداد، إنّ "العراق حريص على إقامة أفضل العلاقات مع الجارة تركيا، وإنّنا توصلنا لاتفاق معها بشأن سحب قواتها من بعشيقة، وتعهّدت أنقرة بحسم الموضوع"، مشيرا إلى أنّ "القوات العراقية حققت نجاحات كبيرة، وداعش في طريقه إلى الانهيار".

من جهته، أكد يلدريم أنّ بلاده "ستواصل التعاون مع العراق في كافة المجالات"، مشدّدا "لن نسمح بأي عمل يهدّد السيادة العراقية ووحدة أراضي العراق".

وأشار إلى أنّ "تركيا تبذل جهودا كبيرة في محاربة الجماعات الإرهابية، وتسعى لفرض الأمن في عموم المنطقة".

وعقد الجانبان، قبيل المؤتمر الصحافي، اجتماعا ثنائيا موسعا بحضور الوفد التركي، وعدد من الوزراء والمسؤولين العراقيين، واستمر الاجتماع لأكثر من ساعة ونصف، وشهد بحث مجمل الملفات العالقة بين الطرفين.

بالمقابل، طالب ائتلاف المالكي (دولة القانون) بأن يكون "انسحاب القوات التركية من العراق دون قيد أو شرط".

وقال النائب عن الائتلاف، منصور البعيجي، في بيان صحافي، إنّه "يتحتّم على العبادي أن يحصل على ضمانات من أنقرة بعدم التدخّل مستقبلا بالشؤون الداخلية العراقية"، مشكّكا بـ"نية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته في تحسين العلاقات مع العراق، وإنهاء حالة التوتر بين البلدين، والتي أفرزتها التصرفات التركية السلبية تجاه العراق".

وأشار البيان إلى أنّ "تركيا اليوم أحوج ما تكون إليه للعراق، وبكافة المجالات سواء السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية"، مؤكدا أهمية أن "تكون زيارة يلدريم إلى بغداد مهمة لبناء علاقات جديدة بعيدا عن الأطماع".

وصل رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم السبت، إلى العاصمة العراقية بغداد، في أول زيارة رسمية لمسؤول تركي منذ عامين، لا سيما بعد توتر العلاقات بين بغداد وأنقرة.

ذات صلة

الصورة
أكرم إمام أوغلو/Getty

سياسة

لم يكن أشد المتفائلين في حزب "الشعب الجمهوري" المعارض في تركيا، ولا أشد المتشائمين في حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، يتوقع الفوز الكبير لمرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو، على منافس الحزب الحاكم بن علي يلدريم
الصورة
أكرم إمام أوغلو (غيتي)

أخبار

أقرّ بن علي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية التركي لرئاسة بلدية إسطنبول بخسارته الانتخابات التي أجريت اليوم، مهنئاً منافسه أكرم إمام أوغلو.
الصورة
تركيا/انتخابات بلدية إسطنبول/بدء فرز الأصوات/سيرهات كاغداس/الأناضول

سياسة

انتهت عملية الاقتراع بانتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول، بعد إقبال كثيف من قبل الناخبين، لتتجه الأنظار نحو ترقب النتائج الأولية بين مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، بن علي يلدريم، ومنافسه مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو، ومتنافسين آخرين.
الصورة
الانتخابات البلدية في إسطنبول/ Getty

سياسة

تتواصل عملية الاقتراع في انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، اليوم الأحد، في ظل تنافس شديد بين مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، بن علي يلدريم، ومنافسه مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو، ومتنافسين آخرين.