التوتر التجاري بين أميركا والاقتصادات الكبرى يخفض أسعار النفط

29 يونيو 2018
الصورة
آسيا تحصل على أكبر قدر من النفط الإيراني (Getty)
+ الخط -


هبطت أسعار النفط، اليوم الجمعة، في ظل تصاعد الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة واقتصادات كبرى أخرى، على الرغم من أن أسواق الخام ما زالت تعاني من نقص في المعروض بسبب تعطل إمدادات وارتفاع الطلب والعقوبات الأميركية الوشيكة على طهران.

وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 73.18 دولارا للبرميل في العقود الآجلة في الجلسة الصباحية في لندن، بانخفاض قدره 26 سنتاً، ما يعادل 0.4%عن التسوية السابقة.

وسجل خام غرب تكساس الوسيط أعلى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014، يوم الخميس، عند 74.03 دولارا للبرميل. وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 16 سنتاً، أو ما يعادل 0.2%، إلى 77.69 دولارا للبرميل.

وجاء هبوط اليوم، الجمعة، في ظل تصعيد للخلافات التجارية بين الولايات المتحدة من جانب، والاقتصادات الكبرى، ومن بينها الصين والهند والاتحاد الأوروبي، من جانب آخر.

فضلا عن ذلك، فإن الحكومة الأميركية تحاول قطع طريق الوصول إلى أسواق النفط العالمية على إيران عندما تطبق عقوباتها على طهران بشكل كامل في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأبدى الكثيرون من كبار مشتري النفط الإيراني، ومن بينهم اليابان والهند وكوريا الجنوبية، بالفعل نيتهم التوقف عن استيراد الخام الإيراني ما لم تمنحهم واشنطن استثناء من العقوبات.

وحتى ذلك الحين، يبدو أن آسيا تحصل على أكبر قدر ممكن من النفط الإيراني، حيث أظهرت بيانات تتبُّع سفن وأخرى حكومية أن واردات كبار مشتري النفط في آسيا من الخام الإيراني ارتفعت إلى أعلى مستوياتها في ثمانية أشهر خلال مايو/أيار.

وتشير البيانات إلى أن الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية استوردت الشهر الماضي 1.8 مليون برميل يومياً من إيران. ويزيد ذلك بنحو 155 ألف برميل عن مستويات ما قبل عام.
 
وعلى صعيد زيادة الإمدادات، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن بلاده ستزيد إنتاجها النفطي 200 ألف برميل يومياً في يوليو/تموز بعد اجتماع بين "أوبك" ومنتجين من خارجها في فيينا الأسبوع الماضي جرى الاتفاق خلاله على تخفيف قيود الإنتاج جزئياً.

وعلق قائلا "نخطط (لإضافة) ما يصل إلى 200 ألف برميل يومياً في يوليو/تموز". وذلك رداً على سؤال بشأن الحجم الذي ستزيد به روسيا إنتاجها بعد الاجتماع.

ووافقت موسكو في البداية على تقليص الإنتاج بمقدار 300 ألف برميل يومياً تشكل حصتها من خفض في الإمدادات قدره 1.8 مليون برميل بومياً تعهد به كبار منتجي الخام في العالم.

وأضاف نوفاك أن شركات النفط الروسية ستزيد إنتاجها بالنسبة والتناسب، وبما يتماشى مع التخفيضات السابقة التي تعهدت بها، لكنه لم يخض في تفاصيل.
(رويترز)

المساهمون