التوترات التجارية تهبط بأسعار النفط والأسهم... واليوان أكبر الخاسرين

06 مايو 2019
الصورة
النفط يتكبد خسائر بسبب تهديدات ترامب للصين (Getty)
+ الخط -
تراجعت عقود النفط الآجلة في بداية التعاملات اليوم الإثنين، بأكثر من 2%، مدفوعة بتهديدات أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب برفع رسوم بضائع صينية، كما انخفضت مؤشرات البورصات الأوروبية، في حين كان اليوان الصيني أكبر الخاسرين.

وكتب ترامب على تويتر، مساء أمس الأحد، أنه سيزيد هذا الأسبوع التعريفات الجمركية على سلع صينية من 10 إلى 25%. وذكر أن مفاوضات بلاده التجارية مع الصين، "تتقدم لكن ببطء شديد، إنهم يحاولون إعادة التفاوض.. كلا".

وفي التعاملات المبكرة اليوم الاثنين، سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 60.57 دولارا للبرميل منخفضا 1.37 دولار أو 2.2% عن التسوية السابقة.

ونزل خام القياس العالمي برنت عن 70 دولارا للبرميل وجرى تداوله في العقود الآجلة عند 69.34 دولارا للبرميل، بانخفاض 1.51 دولار أو 2.1% في سعر آخر إغلاق.


وعلى وقع مخاوف تصاعد الحرب التجارية، فتحت الأسهم الأوروبية على هبوط حاد اليوم الاثنين، بعد أن أجج ترامب بشكل مفاجئ التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، مما دفع المستثمرين للعزوف عن الأصول العالية المخاطر.

وقاد الاتجاه النزولي المؤشران داكس الألماني، الأكثر تأثرا بالصين ومخاوف الحرب التجارية، وكاك الفرنسي بانخفاضهما 1.7% و1.8% على الترتيب.

وفقد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 1.2% بحلول الساعة 0720 بتوقيت عرينتش، مسجلا أكبر هبوط في ستة أسابيع.

كما نزلت بورصتا إيطاليا وإسبانيا أكثر من واحد% في حين أغلقت الأسواق في بريطانيا بسبب عطلة مصرفية.

وكانت آمال التوصل لاتفاق بين الصين والولايات المتحدة أحد أسباب الصعود القوي للأسهم هذا العام. وتعافت مؤشرات الأسهم في معظم الدول بعد خسائر كبيرة العام الماضي لتسجل أعلى مستوياتها في عدة أشهر.

وهبط مؤشر قطاع السيارات ثلاثة في المائة ليقود تراجعا واسعا بين القطاعات المختلفة في أوروبا.

وكان اليوان الصيني أكبر الخاسرين من التوترات التجارية، إذ يتجه إلى أكبر نزول له في عشرة أشهر اليوم الاثنين، بينما قفزت العملات التي تعد ملاذا آمنا مثل الين وسط عزوف عن المخاطرة.

وقال أولريش لويختمان رئيس أبحاث العملات والأسواق الناشئة لدى كومرتس بنك في فرانكفورت: "قد يؤدي هذا إلى عزوف عن المخاطرة عالميا، لا‭ ‬سيما بعد الهدوء الأخير في الأسواق".

وقادت العملة الصينية الخاسرين بنزولها حوالي نقطة مئوية لتقترب من أدنى مستوياتها هذا العام عند حوالي 6.80 للدولار. وانخفض البيزو المكسيكي والليرة التركية بأكثر من نصف نقطة مئوية لكل منهما.

وتراجعت عملات أخرى ترتبط مصائرها كثيرا بالاقتصاد الصيني مثل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي اللذين نزلا بما بين 0.3 و0.5%.

وبعيدا عن الضعف في اليوان وعملات أخرى من الأسواق الناشئة مثل الليرة التركية، استقر الدولار بشكل كبير مقابل سلة من العملات.


(العربي الجديد، رويترز)

المساهمون