التضليل الإعلامي المدبر من الدول يهدد الديمقراطيات

05 نوفمبر 2019
الصورة
الدعاية تعمل بشكل أفضل من الرقابة (أنجيلا ويس/فرانس برس)
+ الخط -

حذّرت منظمة غير حكومية في تقرير، اليوم الثلاثاء، من أن الحكومات تستخدم بشكل متزايد مواقع التواصل الاجتماعي للتلاعب بآراء الناخبين في العالم والتجسس عليهم، الأمر الذي يهدد الديمقراطية.

وأظهر تقرير منظمة "فريدوم هاوس" أن الحرية على الإنترنت في تراجع للسنة التاسعة على التوالي. وأشار إلى أدلة على اعتماد أربعين دولة على الأقل من أصل 65 دولة شملها التحقيق "برامج متطورة لمراقبة الشبكات الاجتماعية".

وفي بعض الدول تعمد السلطات بكل بساطة إلى قطع الإنترنت حين يناسبها ذلك، فيما تستعين دول أخرى بجيش من الخبراء للتلاعب بالمعلومات المنشورة وإشاعة أنباء مضلّلة بشكل واسع.

وأوضح رئيس المنظمة مايك أبراموفيتز أن "حكومات كثيرة تلاحظ أن الدعاية تعمل بشكل أفضل من الرقابة على المنصات". وتابع أن "القادة المتسلطين والشعبويين يستغلون الطبيعة البشرية والخوارزميات للفوز بعمليات اقتراع، مستخفين بالقواعد المعتمدة لضمان انتخابات حرة ومتوازنة".

واعتقل أشخاص في 47 من الدول الـ65 لنشرهم كلاماً ذا طابع سياسي أو اجتماعي أو ديني على الإنترنت، وفي 31 دولة على أقل تقدير تعرض بعض الأشخاص لعنف جسدي بسبب أنشطتهم على الإنترنت.

وتبقى الصين للسنة الرابعة على التوالي أسوأ دولة من حيث التعديات على الحرية على الإنترنت، في وقت كثفت الحكومة جهودها للسيطرة على المعلومات حول تظاهرات هونغ كونغ أو الذكرى الثلاثين لمجزرة ساحة تيان أنمين، وفق التقرير.

وفي الولايات المتحدة ذكرت المنظمة أن "قوات الأمن والسلطات المعنية بالهجرة وسعت مراقبتها بالالتفاف على آليات الشفافية والمسؤولية التي كان يمكن أن تحدّ نطاق تحركها". وتابع التقرير "قام العملاء بالتجسس بدون تفويض على الأجهزة الإلكترونية للمسافرين لجمع معلومات حول أنشطة يحميها الدستور مثل التظاهرات السلمية".


وصنفت "فريدوم هاوس" السودان وكازاخستان والبرازيل وبنغلادش وزيمبابوي على أنها الدول التي سجلت أكبر تراجع في حرية الإنترنت هذه السنة، فيما أشارت في المقابل إلى تحسن في 16 دولة، في طليعتها إثيوبيا.

لكن أبراموفيتز ذكر في المقابل أمثلة حيث تلعب التكنولوجيا دوراً إيجابياً يصب لصالح التغيير الديمقراطي، كما في لبنان حيث يتابع العديدون على شبكات التواصل الدعوات للانضمام إلى المحتجين المطالبين بإصلاحات.

وصدر هذا التقرير في وقت تعقد منذ مساء الإثنين في لشبونة "قمة الإنترنت"، الملتقى السنوي لعمالقة الإنترنت والشركات الناشئة الصغيرة لطرح ابتكارات وأفكار جديدة.

وفي هذا السياق، قام الموظف السابق في أجهزة الاستخبارات الأميركية، إدوارد سنودن، بمداخلة، حذر فيها من "تركيز السلطات" الناجم عن التعاون بين الحكومات والمنصات الرقمية الكبرى.

وقال سنودن الذي سرب عام 2013 آلاف الوثائق السرية لعدة وسائل إعلام فضحت وجود نظام مراقبة عالمية للاتصالات والإنترنت، "إذا أنشأنا سلطة طاغية، ماذا نفعل للسيطرة على هذه السلطة حين يتم استخدامها ضد الشعب؟"، وذلك في وقت حضت واشنطن عمالقة الإنترنت على البحث عن "حل تقني" يضمن لقوات الأمن الوصول إلى معطيات وبيانات بالأرقام في حال وقوع جرائم خطيرة.

وأوضح سنودن في الكلمة التي ألقاها عبر الفيديو من روسيا حيث يقيم بعدما اتهم في الولايات المتحدة بالتجسس وسرقة أسرار دولة "ليست حماية البيانات ما يطرح مشكلة، بل جمع البيانات والثقة المطلقة التي يفترض أن يمنحها رواد الإنترنت للشركات التكنولوجية الوسيطة".


(فرانس برس)

المساهمون