التصديق على #تيران_وصنافير: عيدية السيسي للسعودية

25 يونيو 2017
الصورة
من اعتصام ضد بيع الجزيرتين (العربي الجديد)
أثار تصديق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية وما تضمنته من تنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، لصالح السعودية، غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق ناشطون قائلين إنّه "يبدو أن وعد السيسي بتبشير الشعب المصري بمفاجأة خلال شهر رمضان المبارك، قد بدت ملامحه".

ووسط تهاني وتبريكات استقبال عيد الفطر المبارك، كانت تغريدات الحزن والأسى وعدم التصديق، إذ كان كثيرون يأملون في التراجع بآخر لحظة، وعاد إلى الواجهة مجدداً وسم #تيران_وصنافير_مصرية، والذي احتلّ الأكثر تداولاً في مصر رغم وسوم العيد.

وغردت الناشطة منى سيف: "السيسي صدق على اتفاقية تيران وصنافير، الفطار في آخر يوم رمضان تحسه قاصد يضيف لمسات فنية لكل خطوة وسخة بياخدها".



وعلق المحامي مالك عدلي، عضو هيئة المحامين الرافضين للتنازل عن الجزيرتين: "#تيران_وصنافير_مصرية بالدم والتاريخ والجغرافيا وأحكام المحاكم ومش هتبقى غير كده بجرة قلم".



واعتبرته بهية عيدية من السيسي إلى السعودية: "خدوا عيديتكو من السيسي وهي التصديق على اتفاقية بيع أرضنا مقابل الرز عشان تفطروا رز ولحمة في العيد.. السيسي باع أرضنا".



وفي ملحوظة أخرى، كتب مصري: "مصر لما كان بيحكمها غير المصريين كان كل مُدة تزيد فيها حتة أرض، لما مسكها مصريين كل مُدة تنقص منها حتة أرض".



وبسخرية، كتب محمد إسماعيل: "60 سنة بيقولولنا إن الأرض عرض طلعت، الأرض لأعلى عرض".



وكتب جمال عبد القادر: "رسميا السيسي صدق على الاتفاقية، هدية العيد من الخاين للكفيل، #تيران وصنافير المحتلة".



وفي اتجاه آخر تساءل أحمد أبو زياد: "يا ترى الـ16 مليار اللي السيسي باع بها #تيران_وصنافير هيدخلوا خزينة الدولة، ولا جيب #السيسي_الخاين# لن_نفرط #تيران_وصنافير_مصرية".

وعلق آخر: "اللي قال لو ينفع أبيع نفسي، فعلاً كان بيقصدها وباع الأرض والعرض #تيران_وصنافير_مصرية".