التحكيم يعود لإثارة الجدل في الدوري الأردني

09 اغسطس 2020
الصورة
من لقاء السلط والرمثا في الدوري الأردني (اللجنة الأولمبية الأردنية)

تعاني الكرة الأردنية منذ فترة من الأخطاء التحكيمية التي تجلت خلال بداية الموسم قبل توقفه واستمرت بعد استئنافه من جديد، بعدما شهدت مباراة السلط والرمثا في الجولة الثالثة من دوري المحترفين احتجاجات على التحكيم من قبل نادي الرمثا.

وقدم نادي الرمثا احتجاجاً على أداء التحكيم، في مباراته التي جرت السبت، أمام السلط، وفور انتهاء المباراة لمصلحة السلط بهدف نظيف سُجل من ركلة جزاء، أرسل نادي الرمثا خطابًا رسميًا إلى اتحاد الكرة، يحتج فيه على التحكيم، ويطلب عقد لقاء مع مسؤولي الاتحاد الأحد، لشرح تفاصيل ما جرى في المباراة.

وشهد اللقاء احتساب ركلة جزاء أثارت الجدل لصالح السلط كما قام الحكم بطرد لاعبين من الرمثا خلال أقل من 30 ثانية، في مشهد أشعل غضب لاعبي الفريق وإدارته التي توجهت الأحد لمقر الاتحاد مصطحبة معها أشرطة فيديو للمباراة وكذلك اللاعبين اللذين تعرضا للطرد محمد الزعبي وحمزة الدردور.

وبحسب أمين سر نادي الرمثا والناطق الاعلامي محمد أبو عاقولة، فقد أشار إلى أن النادي عبر عن امتعاضه من أداء الحكم في المباراة التي شهدت طرد لاعبين، واحتساب ركلة جزاء مشكوك في صحتها على حد قوله في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية.

وأضاف أن إدارة النادي احتجت فور انتهاء المباراة على التحكيم، وقامت بزيارة الاتحاد في مقره، للقاء المسؤولين، ومناقشة أسباب الطرد التي يرى النادي أنها غير مبررة، مؤكداً أن فريق الرمثا سيمضي في التدريبات، استعداداً لتجاوز هذه الخسارة في المباريات المقبلة، مع سعي الإدارة للحفاظ على حقوق النادي على مختلف الصعد.