التحقيق مع جورج نادر بشأن نقل أموال إماراتية لترامب

مولر يحقق مع جورج نادر بشأن تأثير أموال الإمارات في سياسة ترامب

07 مارس 2018
الصورة
مولر وسّع تحقيقاته (شاؤول لوب/فرانس برس)
+ الخط -

حقق روبرت مولر، المحقق الأميركي الخاص بملف التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية، مع رجل الأعمال الأميركي من أصل لبناني جورج نادر، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، بشأن تأثير الأموال الإماراتية على سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأفادت كل من صحيفة "نيويورك تايمز" وقناة "سي إن إن" الأميركيتين، بأنّ التحقيق تناول احتمال نقل جورج نادر أموالا إماراتية لترامب، كما أن نادر حضر اجتماعات سرية بين الإمارات وفريق ترامب، قبيل أيام من تولي الأخير مهام منصبه مباشرة، في 20 يناير/كانون الثاني 2017.

كما مثّل نادر، ولي عهد أبوظبي، في اجتماع سري مع فريق ترامب، في دولة سيشل، نهاية عام 2016، بحسب المصدرين.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، قد كشفت، الأحد الماضي، أنّ مولر، فتح ملف التأثير الإماراتي في عمل الإدارة، خلال عهد ترامب، وأنّ اسم كل من جورج نادر، ومسؤول جمع التبرعات لحملة ترامب، الجمهوري إليوت برويدي، وهو صاحب شركة أمنية تملك عقوداً أمنية كبيرة في دولة الإمارات، قد يتصدران في المرحلة المقبلة عمل المحقق ومكتبه.

وكشفت الصحيفة أنّه، في الأسابيع الماضية، بدأ مساعدو مولر يوسّعون أبحاثهم وتحقيقاتهم المتعلقة بجورج نادر، ويكثّفون جهودهم للحصول من شهود على معلومات حول محاولات محتملة من قبل السلطات الإماراتية لـ"شراء" نفوذ سياسي، من خلال توظيف استثمارات مالية دعماً لترامب خلال حملته الانتخابية.

كما بيّنت، أنّ مكتب المحقق الأميركي تجاوز في تحقيقاته الدور الروسي المحتمل في التأثير على الانتخابات، لتصل أبحاثه إلى كشف التأثير الإماراتي على إدارة ترامب، من خلال التركيز على كيفية تأثير الأموال التي وصلت من عدد من الدول إلى أركان من الإدارة الأميركية، على سياسات واشنطن الخارجية.

وفي السياق، قالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، في تقرير أول من أمس الإثنين، إنّها اطلعت على رسائل بريد إلكتروني مسربة، تكشف عن ضغوط إماراتية في واشنطن للضغط على ترامب، لإقالة وزير خارجيته، ريكس تيلرسون، بسبب فشله في دعم خطة الإمارات بحصار قطر.



وقال التقرير إنّ الملياردير الأميركي وثيق الصلة بالإمارات، إليوت برويدي، التقى ترامب في أكتوبر/تشرين الأول 2017، وحثه على إقالة تيلرسون، بعد أن وصفه بـ"الضعيف" و"عديم الشخصية".

ووفقاً لمذكرة أعدها برويدي لهذا الاجتماع، وكشفتها التسريبات، فإنه حثّ ترامب على مواصلة دعم حلفاء الولايات المتحدة في الإمارات والسعودية، ونصح الرئيس الأميركي بالوقوف في صف دول الحصار، ضد قطر.

المساهمون