التحقيق مع إعلامي أردني بعد حديثه عن تمثال مهرب

28 اغسطس 2019
الصورة
فارس حباشنة (فيسبوك)

استدعى مدعي عام عمّان، الإعلامي الأردني، فارس حباشنة، للتحقيق معه في قضية رفعتها ضدّه دائرة الأثار العامة الأردنية، إثر منشور على صفحته على "فيسبوك" يتحدث فيه عن تهريب تمثال أردني.

وقال نقيب الصحافيين الأردنيين راكان السعايدة لـ"العربي الجديد" إن المدعي العام استمع لأقوال حباشنة في قضية تتعلق بإدراجه لمنشور على "فيسبوك"، وتم توجيه تهمة الذم والقدح والتحقير له، بالإضافة إلى الإساءة لمرفق عام.

وأشار إلى أنّ المدعي العام أخلى سبيل حباشنة بشكل مؤقت وذلك لغايات التحقيق واستكمال القضية المنظورة لدى القضاء.

وكان حباشنة أكد أن إدارة الجرائم الإلكترونية التابعة للبحث الجنائي في مديرية الأمن العام الأردني استدعته على خلفية منشور على فيسبوك يتحدث عن تهريب الآثار الأردنية، وما تم تداوله اخيراً عن تمثال أردني مهرب بيع في لندن. وأضاف أن الشكوى مقدمة من الحكومة الأردنية و تحديداً من وزارة السياحة ودائرة الآثار.


وفي المنشور الذي تسبب في الشكوى، قال حباشنة إنه في قضية التمثال الأردني المهرب وردت له معلومات بغاية الخطورة تشير إلى اتهام مسؤولين سابقين في وزارة السياحة والاثار ودائرة الآثار وموظفي جمارك في القضية، بحسب قوله.

وأضاف "وكما تضمنت الإشارة إلى تفاصيل حول كيف تمت عملية التهريب عبر حدود دولة عربية مجاورة، ومن هو التاجر الأجنبي في لندن الذي اشترى التمثال، بحسب المعلومات الراشحة فان التمثال تم طليه بالطين لإخفاء قيمته الآثرية والتاريخية. وهرب على أساس انه قطعة أنتيك ثمنها لا يتجاوز 20 الف دينار أردني". وختم يقول "التمثال استخرج من الطفيلة ويعود الى العصر الروماني للألهه بسايدون".

تعليق: