التحقيق حول العلاقات مع روسيا يطاول صهر ترامب

التحقيق حول العلاقات مع روسيا يطاول صهر ترامب

26 مايو 2017
الصورة
كوشنر يعتبر شخصاً رئيسياً في التحقيق(شيريس ماي/Getty)
+ الخط -
يمثل صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي، في سياق تحقيقاتها في قضية علاقات فريق ترامب مع موسكو، والدور الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية. في حين كشفت صحيفة "واشنطن بوست" وشبكة (إن.بي.سي نيوز)، أمس الخميس، أن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) وضع كوشنر قيد التحقيد بشأن هذه القضية أيضاً.


وسيقدّم كوشنر إفادته للجنة الكونغرس، نظراً لدوره في ترتيب لقاءات بين ترامب وزعماء أجانب، وبحسب مسؤول في البيت الأبيض فإن كوشنر "تطوّع" للتحدث مع لجنة مجلس الشيوخ التي يرأسها السيناتو ريتشارد بور.

بدورها، نقلت "واشنطن بوست" أن كوشنر يخضع للتحقيق من قبل "إف. بي. آي" بسبب لقاءاته في ديسمبر/كانون الأول، وتعاملاته المحتملة مع السفير الروسي ومصرفي من موسكو.

وذكرت الصحيفة أن كوشنر هو المسؤول الوحيد من البيت الأبيض، المعروف بأنه يعتبر شخصاً رئيسياً في التحقيق.

ويبحث "إف.بي.آي" وعدد من لجان الكونغرس ومستشار عينته وزارة العدل، في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية لعام 2016، وفي العلاقات المحتملة بين حملة ترامب الرئاسية ومسؤولين روس يسعون للتأثير على الانتخابات.


إلى ذلك، أبلغ مسؤولون شبكة (إن.بي.سي نيوز) أن الاهتمام بكوشنر لا يعني أن المحققين يشتبهون به أو يعتزمون توجيه اتهام له.

وفي هذا الإطار، قالت جيمي جورليك، وهي واحدة من محامي كوشنر، في بيان إن موكلها سيتعاون مع التحقيق.

وأضافت "سبق أن تطوع السيد كوشنر بإطلاع الكونغرس على ما يعرف بشأن هذه الاجتماعات. سيفعل الشيء نفسه إذا جرى الاتصال به فيما يتعلق بأي تحقيق آخر". 


(رويترز)





المساهمون