التحقيق بقضية خاشقجي: الادّعاء التركي يستمع لشهادات موظفي القنصلية

أنقرة تتعهد إعلان نتائج التحقيق بقضية خاشقجي... والاستماع لشهادات موظفي القنصلية

إسطنبول
العربي الجديد
19 أكتوبر 2018
+ الخط -
تعهدت تركيا، اليوم الجمعة، بأنّها ستعلن نتائج التحقيق حول اختفاء الصحافي والكاتب السعودي جمال خاشقجي "للعالم كله"، في وقت استمع الادعاء التركي لشهادات 15 موظفًا في القنصلية السعودية في إسطنبول، من أصل 45 مطلوبين للشهادة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول": "لدينا أدلة ومعلومات من التحقيق في قضية خاشقجي، سنعلن النتائج للعالم كله".

ونفى وزير الخارجية التركي إعطاء أنقرة أي تسجيل صوتي إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أو أي مسؤول أميركي آخر، بخصوص خاشقجي.

وكان بومبيو، قد نفى بدوره صحة ما ذكرته قناة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، بشأن اطلاعه على تسجيلات تتعلّق بقضية اختفاء خاشقجي.

وقال بومبيو، في تصريحات صحافية، اليوم الجمعة: "لم أسمع أي تسجيل، ولم أر أي نص، ويتعين على الشبكة (التلفزيونية) التي زعمت ذلك حذف عنوانها"، حسبما نقلت شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وأضاف: "هذه قضية بالغة الخطورة ونعمل جاهدين عليها، ولذلك عليهم حذف العناوين الصحافية الكاذبة".

وأفادت صحيفة "يني شفق" التركية، الأربعاء، بأنّ خاشقجي، تعرّض للتعذيب قبل أن يقطع رأسه داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، مؤكدة أنّها تستند في معلوماتها إلى الاستماع لتسجيلات صوتية.

وقالت الصحيفة إنّه تم تعذيب خاشقجي خلال استجوابه عبر قطع أصابعه، مشيرة إلى أنّها تملك عدة تسجيلات صوتية تثبت ذلك، وهي المرة الأولى التي تقول فيها وسيلة إعلام تركية إنّها استمعت للتسجيلات.

وروت الصحيفة أنّه بعد التعذيب تم قطع رأس الصحافي السعودي.

وفُقد أثر خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، في 2 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، لإنجاز معاملات إدارية. وأعلن مسؤولون أتراك، لوسائل إعلام محلية، أنّ خاشقجي قُتل داخل مبنى القنصلية.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست"، التي يكتب فيها خاشقجي مقالات تنتقد النظام السعودي، قد نقلت سابقاً عن مسؤولين أميركيين وأتراك، لم تكشف أسماءهم، أنّ تسجيلات فيديو وأخرى صوتية تثبت أنّ خاشقجي قُتل داخل القنصلية وتم بتر أعضائه.


التحقيق مع موظفي السفارة

وذكرت تقارير، اليوم الجمعة، أنّ الشرطة التركية التي تحقق في اختفاء خاشقجي، قد وسّعت نطاق بحثها.

وذكرت "قناة 24" التركية، المقربة من الحكومة، أن الادعاء العام بدأ التحقيق مع العاملين في القنصلية السعودية، وذلك باستدعائهم والتحقيق معهم، دون الكشف إن كان هؤلاء من العاملين الأتراك أو السعوديين.

وكان جاووش أوغلو قد أكد في تصريحات سابقة أنه سيتم استدعاء العاملين في القنصلية، إذا تطلّب التحقيق ذلك. 

وقال مسؤولون أتراك، بحسب ما أوردت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إنّ جثة خاشقجي ربما يكون قد تم التخلص منها في غابة "بلغراد" المجاورة أو في الأراضي الزراعية.

ويجري اختبار عينات مأخوذة من القنصلية السعودية، ومقر إقامة القنصل، أثناء عمليات البحث، هذا الأسبوع، لمطابقتها مع الحمض النووي لخاشقجي.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

بدأ الحجاج صباح الثلاثاء رمي جمرة العقبة الكبرى بحصى معقمة في منى قرب مكة المكرمة في أول أيام عيد الأضحى، في ثاني موسم حج ينظّم في ظل تهديد وباء كوفيد-19.
الصورة
أحد مظاهر الاستعداد للعيد في تركيا (إسراء هازياغلو/ الأناضول)

مجتمع

يحاول العرب في تركيا الاحتفال بعيد الأضحى من خلال استحضار بعض الذكريات التي تعود إلى أيام الطفولة وحتى مرحلة الشباب، ونقلها إلى أبنائهم. كما يعرب كثيرون عن رغبتهم بالعودة إلى بلدانهم التي خرجوا منها قسراً.
الصورة

اقتصاد

بعد 8 أعوام من قطيعة القاهرة وأنقرة، أطلق وزير الخارجية التركي مولوود جاووش أوغلو ما سمّاه "عهداً جديداً" من التقارب مع مصر، خلال إعلانه عن فتح أبواب الزيارات بين البلدين، وبدت المصالح الاقتصادية الحافز الأساسي لتسريع خطى التواصل. فماذا في التفاصيل؟
الصورة
المحتالون يستغلون ثغرات للتلاعب بسوق العقارات

تحقيقات

يستغل محتالون قلة خبرة مشتري العقارات في تركيا، وجهلهم بالقوانين المنظمة للتملك والأسعار العادلة، للنصب عليهم عبر وسائل احتيال متنوعة، يكشفها متخصصون لـ"العربي الجديد"، بالإضافة إلى تحديد خطوات الاستثمار الآمن