التحقيق الأولي في حريق منزل دوابشة يرجح تورط المستوطنين

التحقيق الأولي في حريق منزل دوابشة يرجح تورط المستوطنين

نابلس
محمود السعدي
20 يوليو 2016
+ الخط -
فنّد الدفاع المدني الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أي مزاعم تتحدث عن تماس كهربائي، أدى إلى حرق منزل محمد راقي دوابشة، صباحاً، في دوما جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية، مؤكّداً أن سبب اندلاع النيران استخدام مادة شديدة الاشتعال رافقها انفجار، فيما رجّح صاحب المنزل ومسؤولون فلسطينيون أنّها تمت بأيدي المستوطنين الإسرائيليين.

ولفت الدفاع المدني، في بيان، إلى أن طواقمه استجابت لإخماد حريق منزل في قرية دوما وساهمت مع المواطنين في إخماد الحريق الذي اندلع في غرفة نوم مطلة على الطابق الثاني من منزل المواطن.

وتعرض منزل أحد أفراد عائلة دوابشة في قرية دوما جنوب نابلس، فجراً، لعملية إحراق بمواد سريعة الاشتعال، يرجح صاحب المنزل ومسؤولون فلسطينيون أنها تمت بأيدي المستوطنين الإسرائيليين.

ويعد المنزل المحترق لعائلة دوابشة، فجر اليوم، هو المنزل الثالث الذي يتعرض لعملية إحراق على أيدي مستوطنين على مدار عام، بعد أن نجت عائلتان من الموت حرقاً، بينما نجح المستوطنون في قتل عائلة الشهيد سعد دوابشة حرقاً هو وزوجته رهام وطفله الرضيع علي، في نهاية يوليو/تموز من العام الماضي.

وروى صاحب المنزل المحترق، محمد دوابشة، لـ"العربي الجديد"، "زوجتي أيقظتني بعدما لاحظت حركة حول المنزل، ولكنني فتشت بجانب المنزل ولم أجد أي شيء، وبعد أقل من ساعة كنت وحدي في غرفة النوم، وفجأة كسر زجاج النافذة مرة واحدة، ودخلت منه كتلة من النيران انفجرت مرة واحدة وأحرقت غرفة النوم وبعض أجزاء المنزل، وتمت السيطرة على النيران بعدها".

المنزل الذي لا يبعد سوى أمتار عدّة عن منزل عائلة الشهيد سعد، يؤوي 5 أشخاص، هم محمد دوابشة وزوجته و3 من أطفاله. "لولا قدر الله لأصبحت جثة هادمة أنا وعائلتي"، يقول محمد. فيما يشير إلى أنه ليس له أيّ عداوات، وأنه يرجح أن يكون المستوطنون من فعلوا هذه العملية.

بدوره، لفت مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إلى أن "عملية إحراق المواد المشتعلة، تمت في أقل من 30 ثانية، ما يشير إلى أن المنزل أحرق على أيدي المستوطنين، وأن أهالي دوما اعتادوا على اعتداءات مثل هذه، تحدث على أيدي المستوطنين".

دانت الحكومة الفلسطينية، جريمة إحراق منزل دوابشة، ووصفته "بالعمل الوحشي، والجبان".

ولفتت في تصريح صحافي على لسان متحدثها الرسمي، يوسف المحمود، إلى أن أصابع الاتهام تشير إلى ارتكاب مستوطنين إرهابيين هذه الجريمة، التي تعد حلقة أخرى من حلقات الجرائم الوحشية التي طاولت قرية دوما، وشهدت كارثة إحراق عائلة دوابشة الرهيبة، العام الماضي.




ذات صلة

الصورة
مظاهرة في حيفا (العربي الجديد)

سياسة

شاركت حشود في مظاهرة بساحة الأسير في حيفا ضد جرائم الاحتلال والتحاماً مع القدس وردّاً على اقتحامات الاحتلال والمستوطنين في المسجد الأقصى.
الصورة
جنازة الشهيد الفلسطيني شأس كممجي 1 (العربي الجديد)

مجتمع

لم يشأ فؤاد كممجي أن يعتقل الاحتلال الإسرائيلي أبناءه جميعاً فيبقى وحيداً خارج السجن، أو حتى أن يُعتقل هو إلى جانبهم. لكنّ رصاص الاحتلال كان في انتظار ابنه شأس فأرداه، بعدما كان قد سأله الهروب لتفادي ما كان يتخوّف منه.
الصورة

سياسة

دفع جيش الاحتلال ليل الثلاثاء-الأربعاء، بأربع كتائب إضافية لمناطق الضفة الغربية وخط التماس بين أراضي الضفة الغربية المحتلة عام 67 وبين إسرائيل، وذلك على أثر عملية، أمس الثلاثاء، في بلدة بني براك، المجاورة لتل أبيب، والتي أسفرت عن مقتل 5 إسرائيليين.
الصورة
علي قنيبي (العربي الجديد)

مجتمع

بعد سجنه في المنزل مرتين، خرج المقدسي علي راتب قنيبي (16 عاماً) من دائرة الرعب التي عاشها في غرفة صغيرة جداً في منزل عائلته في جورة النقاع المعروفة بـ"كبانية أم هارون" في حي الشيخ جراح في القدس. إلا أن شرطاً تعجيزياً قد يعيده إلى الحبس المنزلي مجدداً

المساهمون