التحالف الدولي يعلن بقاء الجيش الأميركي في العراق

بغداد
أكثم سيف الدين
19 اغسطس 2018
+ الخط -
أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الأحد، بقاء الجيش الأميركي في العراق، "لتحقيق الاستقرار"، بينما حذرت واشنطن رعاياها من السفر إلى هناك، في ظل تزايد خطر المجاميع الإرهابية والمليشيات الطائفية.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شوان رايان، في مؤتمر صحافي، اليوم الأحد، إنّ "القوات الأميركية ستبقى في العراق طالما اقتضت الضرورة، وطالما رأينا أنّ هناك حاجة لها"، مؤكداً أنه "بعد هزيمة داعش عسكرياً، فإنّ السبب الرئيس هو جهود تحقيق الاستقرار، وستظل هناك حاجة للبقاء لهذا السبب".

وكان للولايات المتحدة أكثر من 5500 جندي في العراق، خلال فترة معارك تحرير الموصل من تنظيم "داعش" الإرهابي في العام 2017، وهي تمثّل نصف عدد قوات التحالف الدولي، بينما أعلن العراق، في فبراير/شباط الماضي، بدء خفض أعداد تلك القوات.

في غضون ذلك، حذّرت واشنطن رعايا من السفر إلى العراق، مشيرة بشكل خاص إلى خطر "مجموعات إرهابية" ومليشيات طائفية.

وقالت الإدارة الأميركية، في تحذير نشرته على موقع وزارة خارجيتها، اليوم الأحد، إنّ "المواطنين الأميركيين في العراق معرّضون بشكل كبير للعنف والاختطاف، حيث نشطت مجموعات إرهابية ومتمردة، تهاجم قوات الأمن العراقية والمدنيين بانتظام".

وأضافت أنّ "المليشيات الطائفية قد تهدد أيضا المواطنين الأميركيين، والشركات الغربية في جميع أنحاء العراق"، مشيرة إلى أنّ "قدرة الحكومة الأميركية على توفير خدمات روتينية وطوارئ لمواطني الولايات المتحدة في العراق، محدودة للغاية".


ويأتي حديث التحالف الدولي عن بقائه في العراق، في وقت تشهد فيه الساحة العراقية، صراعاً سياسياً لتشكيل الحكومة الجديدة، بينما تجاوز التحالف إرادة الحكومة العراقية، من خلال تأكيده أنّ بقاءه في العراق سيكون "وفقاً لما يراه مناسباً"، من دون أي إشارة لرأي الحكومة العراقية.

وتعارض كتل سياسية مناوئة لرئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، بقاء قوات التحالف في العراق، وتسعى لاستغلال هذا الملف سياسياً ضدّه، بينما تهدّد المليشيات المسلحة الموالية لإيران، تلك القوات، وتعدّ وجودها احتلالاً للبلاد.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تجددت التظاهرات العراقية، اليوم الأحد، بالرغم من المخاوف من عودة القمع والممارسات العنيفة لقوات الأمن والفصائل المسلحة المساندة لها، والتي انتشرت على جسري الجمهورية والسنك الرابطين بين الرصافة والكرخ، ومنطقتي الصالحية والعلاوي ومداخل المنطقة الخضراء.
الصورة

سياسة

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي يزور بريطانيا ضمن جولة أوربية شملت فرنسا وألمانيا، أن بلاده ستخوض مفاوضات مهمة مع واشنطن بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية بشأن سحب إضافي للقوات الأميركية من العراق وشروط إعادة انتشارها.
الصورة
اعتصام حاملي الشهادات العراقيين (العربي الجديد)

مجتمع

في مشهد أصبح مألوفاً، يتجمّع، منذ حوالي ثمانية أشهر، المئات من العراقيين الحاصلين على شهادات البكالوريوس والدبلوم أمام البوابة الخاصة بمرور الوزراء والمسؤولين العراقيين، إلى داخل المنطقة الخضراء أو أمام وزارة التعليم، آملين الحصول على وظيفة.

الصورة
الحشد الشعبي/Getty

سياسة

أعلن بيان لمجموعة من المليشيات العراقية المدعومة من طهران، أطلقت على نفسها "الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية"، أنه تقرر منح "فرصة مشروطة" للولايات المتحدة لتنفيذ قرار إخراج قواتها من العراق.