التحالف الدولي يدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى "قسد"

التحالف الدولي يدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى "قسد"

26 يناير 2020
+ الخط -
وصل، مساء أمس السبت، المزيد من التعزيزات العسكرية اللوجستية من التحالف الدولي لمليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، قادمة من الأراضي العراقية إلى مناطق سيطرة المليشيات في شمال شرق سورية.

وقالت مصادر مقربة من "قسد"، لـ"العربي الجديد"، إن التحالف الدولي ضد "داعش" أدخل مائة شاحنة محملة بمواد عسكرية لوجستية ومواد بناء قادمة من الأراضي العراقية عبر معبر سيمالكا الحدودي.

ووصلت الشاحنات إلى مواقع "قسد" في ريف الحسكة وريف دير الزور، حيث تقيم القوات الأميركية تحت غطاء التحالف الدولي عدّة قواعد في المنطقة إلى جانب "قسد"، بحجة محاربة "داعش" وحماية النفط.

وكانت قد دخلت عدة قافلات مشابهة منذ بداية الشهر الجاري، وذلك في إطار الدعم المتواصل لـ"قسد" من قبل التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وبحسب مصادر مقربة من "قسد" فإن التعزيزات التي تتلقاها "قسد" تضم مواد بناء ومواد تموينية، بالإضافة إلى أسلحة وذخائر وعربات مدرعة ومصفحة.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، إن طيران التحالف الدولي قصف سيارة في منطقة الشدادي بريف الحسكة الشرقي، حيث أدى ذلك إلى مقتل من كان فيها.

وبحسب المصادر، لم يتبين من كان في السيارة، مرجحة وجود شكوك بأن السيارة مفخخة، وكانت في طريقها للتفجير بمخيم الشدادي للنازحين في المنطقة.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر أن "قسد" أفرجت عن 49 امرأة ورجلاً كانوا معتقلين في سجونها بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأوضحت المصادر لـ"العربي الجديد" أن عملية الإفراج جاءت بوساطة شيوخ عشائر عربية وكردية في محافظة الرقة، تحت عنوان "مبادرة حسن نية" للإفراج عن "من لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين".