التاريخ يحذر برشلونة من ضياع لقب الأبطال هذا الموسم

10 اغسطس 2020
الصورة
برشلونة تأهل على حساب نابولي (لويس جيني/فرانس برس)

 

تخطى برشلونة عقبة نابولي لينتقل إلى لشبونة لاستكمال حلم التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، وسط مخاوف من مواجهة بايرن ميونخ في ربع النهائي يوم الجمعة المقبل.

ولا يدعم التاريخ برشلونة هذا الموسم، إذ لم يسبق له التتويج بدوري أبطال أوروبا دون الفوز بالدوري الإسباني في نفس الموسم، وفقا لصحيفة (آس)، واعتاد البرسا تحقيق ثنائية على الأقل عند الجمع بين لقبي الليغا والتشامبيونز في 5 حالات سابقة.

وضاع لقب الليغا من برشلونة هذا الموسم بعد تتويج ريال مدريد، وسيحاول العملاق الكتالوني كسر القاعدة بالفوز بلقب الأبطال، الغائب منذ 2015، دون الحاجة للقب المحلي.

وحقق البرسا لقبه الأوروبي الأول في موسم 1991-1992 عقب الفوز في النهائي على سامبدوريا، كما حسم الليغا في الجولة الأخيرة تحت قيادة المدرب كرويف.

وفي موسم 2005-2006 حقق البرسا ثنائية جديدة بقيادة فرانك ريكارد، بالفوز على أرسنال في نهائي دوري الأبطال، بجانب الليغا بفارق 12 نقطة عن ريال مدريد.

وفي عصر غوارديولا الذهبي حقق البرسا الثلاثية في 2008-2009 وتشمل لقب التشامبيونز بالفوز في النهائي على مانشستر يونايتد، بجانب الليغا الصعبة ضد مورينيو، وكأس الملك.

وتكرر الفوز على يونايتد في نهائي الأبطال 2011، مع الظفر بالليغا مع غوارديولا، بينما كان التتويج الأخير في 2014-2015 على حساب يوفنتوس، ضمن ثلاثية جديدة، ولكن مع المدرب لويس إنريكي.