البيت الأبيض يستبعد صحافيين من عشاء ترامب وكيم

البيت الأبيض يستبعد صحافيين من حضور عشاء ترامب وكيم

28 فبراير 2019
الصورة
استخدم حجة الصوت العالي (ساول لويب/فرانس برس)
+ الخط -
منع البيت الأبيض صحافيين من "رويترز" و"أسوشييتد برس" و"بلومبرغ" من تغطية عشاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أمس الأربعاء، بعدما وجه اثنان منهم أسئلة إلى ترامب في بداية حديثه مع كيم.

ووكالات الأنباء الثلاث من ضمن ممثلي الشبكات الإعلامية في البيت الأبيض.

ويعد توجيه الصحافيين الأسئلة للزعماء بصوت مرتفع أمراً معتاداً. والأربعاء سأل صحافيان منهم ترامب عن القمة وعن شهادة مايكل كوهين، الذي كان يتولى تنفيذ أعمال سرية لحساب ترامب، أمام الكونغرس في مناسبتين مختلفتين.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أنه جرى استبعادهما لاحقاً من تغطية العشاء بسبب "الحساسية التي تسبب فيها توجيه الأسئلة بصوت عالٍ في المرتين السابقتين"، وفق قول المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز،

وعبرت "رويترز" عن "قلقها الشديد" من استبعاد الصحافي جيف ميسون الذي يعمل معها وغيره من الصحافيين.

وقالت في بيان: "نؤمن بضرورة أن تسمح الحكومة بالوصول إلى المسؤولين وتوجيه الأسئلة لهم ومحاسبتهم".

وقالت "أسوشييتد برس" إنها تعارض جهود البيت الأبيض لتقييد الوصول إلى الرئيس.
وأوضحت المتحدثة باسم "أسوشييتد برس"، لورين إيستون: "من الضروري للغاية أن يدعم أي رئيس أميركي معايير حرية الصحافة، ليس فقط داخل الوطن لكن على وجه الخصوص خارجه".

(رويترز)

المساهمون