البيت الأبيض يستبعد استخدام تركيا أسلحة كيميائية في عفرين

البيت الأبيض يستبعد استخدام تركيا أسلحة كيميائية في عفرين

18 فبراير 2018
+ الخط -

قال مسؤول في البيت الأبيض، لـ"أسوشييتد برس"، اليوم الأحد، إنّ الولايات المتحدة "لا ترجّح بشدة" استخدام تركيا أسلحة كيميائية في مدينة عفرين شمالي سورية.

وأضاف المسؤول، الذي تحدّث شريطة عدم ذكر اسمه، أنّ الإدارة الأميركية على علم بهذه التقارير، لكنّها لا تستطيع تأكيدها، وتدعو إلى حماية المدنيين.

وفي تصريح لـ"الأناضول"، قال أحد مسؤولي مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، إنّ الإدارة الأميركية تعتبر الادعاءات "مستبعدة جداً".

ودعا المسؤول أيضاً، إلى تجنّب إلحاق الضرر بالمدنيين في عفرين، وحمايتهم.

وكانت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري قد ادّعت استخدام الجيش التركي أسلحة كيميائية في قرية مزينة بعفرين، وأسندت ادعاءاتها إلى أحد إداريي مستشفى يوجد في المنطقة، وتحدّث عن إصابة 6 بغازات سامة.

ولم يتسنّ التأكد من هذه الادعاءات بشكل مستقل. وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تسجيلات مصورة صادرة عن المستشفى، أظهرت أشخاصاً مجهزين بأقنعة أوكسجين لا يبدون أي أعراض أخرى لاستنشاق الغاز، مثل الرعشة ورغاوى في الفم أو القيء.

إلى ذلك، قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، إنّ بلاده متفقة مع تركيا على تسليم المساحات المحررة من تنظيم "داعش" الإرهابي في سورية، إلى أصحابها الأصليين.

وأوضح ماتيس، في تصريح للصحافيين، خلال عودته من جولة أوروبية، أنّ واشنطن ستواصل العمل مع تركيا لإحلال الاستقرار في المناطق المحررة من "داعش".


(أسوشييتد برس، الأناضول)