البيت الأبيض: بحث نقل سفارتنا للقدس لا يزال مبكراً

البيت الأبيض: بحث نقل سفارتنا للقدس لا يزال مبكراً

22 يناير 2017
الصورة
نقل السفارة ستكون له تبعات خطيرة (الأناضول)
+ الخط -
قلل البيت الأبيض، اليوم الأحد، من أهمية المؤشرات بشأن احتمال نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في وقت قريب.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، قوله: "نحن لا نزال في مراحل مبكرة جداً لنناقش هذه المسألة".

وكان الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، قد وعد بنقل السفارة إلى القدس "بسرعة" عقب توليه منصبه، ما أثار تكهنات باتخاذ القرار في وقت وشيك.

وفي وقت لاحق، بحث ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في اتصال هاتفي، ما اعتبره البيت الأبيض في بيان، "التهديدات التي تشكلها إيران"، واتفقا على أن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن التفاوض بشأنه سوى "بشكل مباشر"، وفق البيان.

وفي وقت سابق اليوم، أعرب الرئيس الفلسطيني، في تصريحات نقلتها الوكالة الرسمية الفلسطينية، عن أمله في توقف الإدارة الأميركية الجديدة عن الحديث حول نقل السفارة للقدس، و"أن تشتبك معنا في مفاوضات جدية بيننا وبين الإسرائيليين للوصول إلى حل سياسي"، على حدّ قوله.

ولفت إلى أنه جرى بحث إمكانية نقل السفارة، ثم أضاف: "إذا حصل ذلك فلدينا إجراءات تم الاتفاق على اتخاذها مع الأردن، وتمنى على الإدارة الأميركية ألا تفعل ذلك".

من جهته، أكّد العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، خلال مباحثات أجراها مع الرئيس الفلسطيني في العاصمة عمّان، أن الأردن سيعمل مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية للحفاظ على الوضع التاريخي القائم في القدس وعدم المساس به.

ويمثّل الموقف الأردني رداً غير مباشر على وعود ترامب خلال فترة ترشحه بالاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إليها، وهو ما تعتبره القيادتان الأردنية والفلسطينية في حال تحققه خطراً داهماً على مستقبل القضية الفلسطينية.

وبحسب بيانٍ صادر عن الديوان الملكي، وصل "العربي الجديد"، فإن المباحثات ركّزت على أهمية التنسيق، خلال الفترة المقبلة، مع أركان الإدارة الأميركية والكونغرس، لبيان انعكاسات أية قرارات تمس الوضع الحالي في القدس، على الأمن والسلام في المنطقة.


(العربي الجديد)