البورصة المصرية تتهاوى بعد خروج مظاهرات مطالبة برحيل السيسي

القاهرة
العربي الجديد
22 سبتمبر 2019

هبط المؤشر الرئيسي لبورصة مصر، نحو 5.7% في تعاملات، اليوم الأحد، بعد خروج مظاهرات في ميدان التحرير ووسط القاهرة ومدن مصرية أخرى، منذ مساء الجمعة، تطالب برحيل نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وفقدت الأسهم المصرية أكثر من 30 مليار جنيه (1.84 مليار دولار) من قيمتها السوقية، وأوقفت إدارة البورصة المصرية في مستهل التعاملات، اليوم الأحد، في أولى جلسات الأسبوع الجاري، التعامل لمدة نصف ساعة بعد هبوط مؤشر EGX100 بنسبة 5.7% وهو أكبر هبوط منذ 2012، ونزل 95 من أسهم المؤشر المائة.

ونزل مؤشر الأسهم القيادية 5.3%، مسجلاً أكبر هبوط ليوم واحد، منذ منتصف 2016، مع انخفاض جميع الأسهم عليه.

وحسب سماسرة، فقد هبط المؤشر الرئيسي للسوق في بداية التعاملات 2.72% إلى 14340.5 نقطة، وشهدت مؤشرات البورصة بعدها هبوطاً حاداً، سجّل فيه مؤشرها الرئيسي 3.08% عند 14287 نقطة، ومؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 3.7% مسجلاً 519 نقطة. ثم عمق المؤشر خسائره لتبلغ أكثر من 5%.

وقال أشرف أخنوخ المدير لدى أرقام "كابيتال" في القاهرة، لوكالة "رويترز"، إنّ "الأمر يرجع بلا ريب للتصعيد البسيط في نهاية الأسبوع، وهو ما يدفع المستثمرين للحذر".

وأضاف أنّ معظم من يبيعون من المستثمرين المحليين، إذ لا يشارك المستثمرون الأجانب بقوة في تعاملات الأحد.

وقالت رانيا يعقوب رئيسة مجلس إدارة "ثري واي" لتداول الأوراق المالية، لوكالة "رويترز"، إنّ "ما يحدث في السوق هبوط غير مبرر يحكمه الأفراد وليس المؤسسات... لو هناك أي تخوفات أمنية أو سياسية ستجد البيع من المؤسسات وليس الأفراد"، مضيفة أنّه "عادة ما تكون جلسة الأحد من أضعف جلسات الأسبوع تداولاً بسبب عطلة الأجانب"، بحسب تبريرها.


وتصدر تراجعات الأسهم، حق اكتتاب شركة "أودن" للاستثمارات المالية -1، بهبوط 30%، وسهم "فوديكو" بتراجع 9.5%، ثم سهم "نيوداب" بـ9%، و "القاهرة للدواجن" بنسبة 9%، و"رواد للسياحة – رواد" بتراجع 8%.

كما هوت أسهم "أوراسكوم" للاستثمار، و"بالم هيلز" و"القلعة" و"حديد عز" و"سيدي كرير" للبتروكيماويات و"أوراسكوم" للتنمية، بالحد الأقصى البالغ 10%.

وفقدت أسهم "التجاري الدولي" 3.9%، و"المصرية للاتصالات" 4.9%، و"هيرميس" 6.9%، و"السويدي إليكتريك" 8.3%.

وقالت رضوى السويفي رئيسة قسم البحوث في بنك "الاستثمار فاروس"، إنّ "ما يحدث نتيجة إغلاق المراكز المالية... للأفراد المستثمرين في السوق... يبدو أنها جلسة صعبة. المؤسسات المالية ستنتهز فرصة التراجعات وستقوم ببناء مراكز شرائية في الأسهم".

وكانت البورصة قد أنهت أسبوعها الماضي، بخسائر جماعية للمؤشرات، ورأس المال السوقي بلغت 17 مليار جنيه، وأنهى مؤشر السوق الرئيسي EGX30 تعاملات الأسبوع المنقضي خاسراً 2.44%، عند مستوى 14742 نقطة.

كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بنسبة 3.04% إلى 539.57 نقطة، وEGX100 الأوسع بنسبة 2.75% نحو 1439 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي 17 مليار جنيه، لينهي أسبوعه بتراجع 2.3% عند مستوى 738 مليار جنيه، مقارنة بـ755 مليار جنيه الأسبوع السابق.

(الدولار= 16.3 جنيهاً تقريباً)

ذات صلة

الصورة
البورصة المصرية (Getty)

اقتصاد

فقدت الأسهم المصرية في الفترة الأخيرة الكثير من جاذبيتها لدى المستثمرين، رغم هبوط أغلبها بنسب كبيرة منذ بداية العام، لكنها لا تجد إقبالا، وسط شح شديد في السيولة، وغياب الطروح الحكومية الموعودة.
الصورة
بورصة مصر (خالد دسوقي/فرانس برس)

اقتصاد

قالت صحيفة "الأهرام أون لاين"، اليوم الأحد، إنّ مصر علقت التداول بالبورصة، بعد هبوط المؤشر الرئيسي EGX 100 بنسبة 5 % على خلفية المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.
الصورة
مستثمرو البورصة المصرية ينظمون وقفة احتجاجاً على هبوطها

اقتصاد

نظّم عدد من المستثمرين في البورصة المصرية، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية، أمام المقر الرئيسي للبورصة في وسط القاهرة، احتجاجاً على هبوطها المستمر، وكذلك للمطالبة بإقالة الدكتور محمد عمران من منصبه كرئيس للبورصة.