البورصات العربية تكتسي بالأحمر... وبورصة أبوظبي الأكثر تراجعاً

27 مايو 2018
الصورة
غياب المحفزات وعمليات البيع يؤثر سلباً على الأسهم العربية(Getty)
+ الخط -
افتتحت معظم البورصات العربية تداولات الأسبوع باللون الأحمر، إذ هبطت ست بورصات عربية في تداولات اليوم الأحد، وسط عمليات بيع طاولت غالبية الأسهم، مع سعي المستثمرين لجني الأرباح، فيما حققت ثلاثة أسواق مكاسب هامشية.

وانخفضت بورصة أبوظبي مع تراجع مؤشرها العام بنسبة 1.4% إلى 4536 نقطة، ونزول سهمي "اتصالات" و"أبوظبي الأول".

وهبطت بورصة دبي بنحو 0.76% إلى 2932 نقطة، مع انخفاض أسهم مثل "إعمار العقارية" و"دبي الإسلامي".

وتراجعت بورصة السعودية، الكبرى في المنطقة، مع هبوط مؤشرها الرئيسي "تاسي" بنسبة 0.82% إلى 7972 نقطة، مع نزول بعض الأسهم الكبرى في قطاع المصارف والاتصالات.

ونزلت بورصة قطر بنحو 0.62% إلى 8992 نقطة، مع تراجع الأسهم القيادية، يتصدرها "قطر الوطني" بنسبة 1.5% و"صناعات قطر" بنسبة 0.47%.

وتراجعت بورصة الأردن بنسبة 0.36 % إلى 2102 نقطة، مع نزول أسهم القطاع الصناعي والمالي والخدمي بنحو 0.71% و0.31% و0.06% على التوالي.

وانخفض مؤشر بورصة الكويت الأول بنحو 0.09 % إلى 4683 نقطة، بينما ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنحو 0.56 % إلى 4836 نقطة.

في المقابل، ارتفعت بورصة مصر مع صعود مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.09% إلى 16648 نقطة، وسط عمليات شرائية للمؤسسات العربية.

وزادت بورصة مسقط بنحو 0.06% إلى 4566 نقطة، مع ارتفاع أسهم الخدمات يتصدرها "العنقاء للطاقة" بنسبة 4.17% و"عمانتل" بنسبة 2.21%.



وتماسك مؤشر البحرين بمكاسب 0.05 نقطة، ليغلق عند 1263 نقطة، مع ارتفاع سهم "ألمنيوم البحرين" بنسبة 0.81 في المائة و"إثمار" بنسبة 4.5 %.

وقال محمد الجندي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول، إن هناك غياباً واضحاً للمحفزات، لذا اتجه المستثمرون إلى جني المكاسب، خصوصاً في بعض الأسواق التي حققت مكاسب قوية، في الأسبوع المنصرم، مثل الإمارات وقطر.

وأضاف الجندي: "نعتقد أن أداء الأسواق قد يشهد ارتداداً صعودياً قبل نهاية الأسبوع، مصحوباً بانخفاض في السيولة، في ظل هدوء التداولات خلال شهر رمضان".

أما في تداولات الأسبوع الماضي، فتباين أداء البورصات العربية، إذ صعدت أسواق الإمارات وقطر بفعل محفزات إيجابية، فيما هبطت مصر والكويت تحت وطأة ضغوط جني الأرباح.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 3.8%، مستفيداً من مكاسب سهم "بنك أبوظبي الأول"، فيما زاد مؤشر بورصة دبي المجاورة بنحو 1.44% بفضل صعود سهم "إعمار العقارية".

وزادت بورصة قطر للأسبوع الثاني على التوالي، مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 1.78%، بدعم صعود 5 قطاعات رئيسية يقودها النقل والبنوك.

وأغلقت بورصة السعودية، الكبرى في العالم العربي، على ارتفاع مؤشرها الرئيسي "تاسي" بنسبة 0.3 % بمكاسب سوقية تخطت 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار)، وسط صعود أسهم الاتصالات بنسبة 4.9% والمواد الأساسية بنسبة 1.21%، في مقابل تراجع البنوك بنحو 0.21%.

في المقابل، انخفضت بورصة مصر مع استمرار عمليات التصحيح، ونزل المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، للأسبوع الرابع على التوالي، مسجلاً انخفاضاً قدره 1.4% مع تراجع أسهم قيادية مثل "التجاري الدولي" بنسبة 2.2 %.

ونزلت بورصة مسقط بنسبة 1.15%، بضغط من التراجع الجماعي لمؤشرات القطاعات يتصدرها الصناعي بنحو 2.75% والخدمي بنسبة 0.84% والمالي بنسبة 0.7%.

ونزلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية، في ظل غياب المحفزات وتعرض الأسهم لضغوط بيعية، وهبط المؤشر الرئيسي بنحو 1.13%.

وتراجعت بورصة الأردن بنسبة 0.87 % مع نزول أسهم القطاع الصناعي بنسبة 1.24% والخدمي بنسبة 0.81% والمالي بنسبة 0.73%.

وهبط سوق البحرين بعد ثلاثة ارتفاعات متتالية ونزل المؤشر العام بنحو 0.76% مع تراجع أسهم قطاع البنوك بنحو 0.85% بضغوط من أسهم "الأهلي المتحد" و"البحرين والكويت".



(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون