البنزرتي يرد: قرار الإقالة إهانة...والجريء يريد التدخل في التشكيلة

البنزرتي يرد: قرار الإقالة إهانة... والجريء يريد التدخل في التشكيلة

21 أكتوبر 2018
الصورة
البنزرتي مدرب تونس المقال (Getty)
+ الخط -
أشعل خبر إقالة المدرب التونسي فوزي البنزرتي من منصبه كمدرب لمنتخب نسور قرطاج، الوسط الرياضي في البلاد، بعدما شكّل الخبر مفاجأة صاعقة على جميع المتابعين، باعتبار أن المدرب المخضرم قاد المنتخب إلى التأهل لأمم أفريقيا 2019، بعد ثلاثة انتصارات متتالية هي التي أشرف عليها البنزرتي.

وخرج المدرب البنزرتي، في تصريحات صحافية رد فيها على قرار إقالته المفاجئ من منصبه، مشيرا إلى تعرّضه لعملية إهانة وغدر وخيانة، منتقدا في الوقت نفسه طريقة إنهاء التعاقد معه، رغم نجاحه في تسجيل الانتصارات في المباريات التي قادها كمدرب للمنتخب.



وكشف فوزي البنزرتي، في تصريحه الإذاعي، عن أنه كان من الأجدر أن يتم استدعاؤه من قبل الاتحاد وإنهاء التعاقد بطريقة حضارية، بدلا من محاولة إهانته بهذه الطريقة، على حد تعبيره.

وقال فوزي البنزرتي معلقا على إقالته ومتحدثا عن رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم: "وديع الجريء كان يريد التدخل في التشكيلة وفي أسلوب اللعب، وأهان اللاعبين في حجرات الملابس مباشرة بعد فوزنا في سوازيلاند".

وتابع المدرب: "كان يريد أن يتدخل في قائمة اللاعبين المدعوين للمنتخب، وأنا أرفض لأني لست لعبة في يد أي شخص". وكان الناطق الرسمي باسم الاتحاد التونسي لكرة القدم قد كشف عن أن سبب إقالة فوزي البنزرتي جاءت إثر عملية تقييم شملت الأداء والتدريبات والنتيجة والعلاقة مع اللاعبين التي اتسمت بالتوتر.

يُذكر أن فوزي البنزرتي أشرف على نسور قرطاج خلال المباريات الثلاث الأخيرة التي لعبها المنتخب، محققا ثلاثة انتصارات على سوازيلاند والنيجر في مناسبتين، ليضمن نسور قرطاج تأهلهم إلى نهائيات الأمم الأفريقية 2019.


دلالات

المساهمون