البنتاغون يضع خطط الانسحاب من أفغانستان بعد الاتفاق مع "طالبان"

03 مارس 2020
الصورة
سحب القوات الأميركية أحد بنود الاتفاق (لوك شاريت/ Getty)
+ الخط -
وضعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم الاثنين خطط الانسحاب الأولي للقوات الأميركية من أفغانستان، لكنها تقول إن من غير المرجح أن ينعدم العنف في البلاد حتى بعدما وقعت الولايات المتحدة وحركة "طالبان" اتفاق سلام.

ووقعت الولايات المتحدة الاتفاق يوم السبت في خطوة تم التهليل لها باعتبارها سبيلاً نحو انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان ونهاية لحرب مستمرة منذ 18 عاماً في الدولة التي تعاني من ويلات العنف. ومع ذلك وصف بعض المراقبين الاتفاق بأنه مغامرة في مجال السياسة الخارجية الأميركية من شأنها أن تعطي "طالبان" الشرعية الدولية.
وقالت "طالبان" اليوم إن من الممكن الآن استئناف العمليات ضد قوات الحكومة الأفغانية، وإنها لن تشارك في المحادثات بين الأفغان إلا بعد أن تفرج الحكومة عن نحو خمسة آلاف من سجنائها.
وفي إيجاز صحافي حدد وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، الإطار الزمني لانسحاب القوات الأميركية. وقال إنه فوض قائد القوات الأميركية في أفغانستان، الجنرال سكوت ميلر، في اتخاذ قرار بدء الانسحاب الأولي الذي سيتم في غضون عشرة أيام.


ووُقّع في الدوحة السبت اتفاق تاريخي للسلام بين الولايات المتحدة الأميركية وحركة "طالبان"، بحضور ممثلين عن 30 دولة ومنظمة دولية، بمن فيهم ممثلون عن الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي.
ومن ضمن نصوص الاتفاق، أن الولايات المتحدة تلتزم بدءَ العمل فوراً مع جميع الأطراف المعنية على خطة لإطلاق سراح السجناء السياسيين والمقاتلين كتدبير لبناء الثقة بالتنسيق والموافقة مع جميع الأطراف المعنية.
(رويترز، العربي الجديد)