البطاقة الحمراء تُزين مسيرة ديفيد لويز في "ديربي" لندن

21 يناير 2020
الصورة
لحظة طرد لويز في ديربي لندن أمام تشلسي (Getty)
+ الخط -
أربك البرازيلي ديفيد لويز، مدافع نادي أرسنال، حسابات المدرب الإسباني ميكل أرتيتا، بعد أن أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجهه بالشوط الأول من عمر "ديربي" لندن أمام مُضيفه تشلسي، ضمن منافسات الأسبوع (24) في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وفي الدقيقة (25) قام المدافع شكودرن موستافي بإعادة الكرة إلى حارس أرسنال، لكن النجم الإنكليزي الشاب تامي أبراهم خطفها، ليجد البرازيلي ديفيد لويز نفسه في وضع لا يحسد عليه، بعد أن قرر التدخل بشكل قوي على منافسه من أجل إيقافه.

وأطلق الحكم صافرته معلناً عن وجود ركلة جزاء، وإشهار البطاقة الحمراء بوجه المدافع البرازيلي ديفيد لويز، الذي طالبه بضرورة العودة إلى تقنية الفيديو المساعد "فار"، التي أكدت قرار قاضي المواجهة، لينبري لتنفيذها الإيطالي جورجينهو، الذي نجح في تسجيل الهدف لتشلسي في الدقيقة (28).


وبحسب شبكة "سكواكا" للإحصائيات الرياضية، فإن النجم البرازيلي ديفيد لويز قد تعرض للطرد في مناسبتين خلال مسيرته الاحترافية في الدوري الإنكليزي الممتاز، الأولى كانت عندما كان لاعباً في صفوف تشلسي ضد أرسنال في شهر سبتمبر/ أيلول عام 2017.

وعاد البرازيلي ديفيد لويز بعد ثلاث سنوات إلى تلقي البطاقة الحمراء في "ديربي" لندن القوي، لكن هذه المرة كمدافع لنادي أرسنال أمام تشلسي، ضمن منافسات الأسبوع (24) في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.


المساهمون