البشير يسمي حاتم حسن مديراً لمكتبه خلفاً لعثمان

14 يونيو 2017
الصورة
يوصف عثمان بأنه خازن أسرار البشير (فيسبوك)
+ الخط -
أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، اليوم الأربعاء، مرسوماً جمهورياً عيّن بموجبه حاتم حسن بخيت وزيراً للدولة برئاسة الجمهورية ومديراً لمكتبه، خلفاً لطه عثمان، الذي تمت إقالته شفوياً، أمس الثلاثاء.

وتوجّه طه، فجر اليوم الأربعاء، إلى السعودية، بعد أن كانت السلطات قد منعته من السفر، ليل الثلاثاء، ما استدعى وساطة داخلية وخارجية للسماح للمسؤول السوداني المقال بمغادرة البلاد إلى السعودية، التي يحمل جنسيتها.

وتداول السودانيون، على مدى أربعة أيام، قرار إقالة طه، دون أن تعمد السلطات لتأكيد أو نفي الواقعة، حيث رصدت جملة أسباب للخطوة؛ أهمها قضايا مرتبطة بأزمة الخليج وقطر الحالية، والتي نتج عنها قطع العلاقات الدبلوماسية بين الدوحة ودول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ودول أخرى انضمت إليها.

وأشيع أيضاً أن جهات إقليمية رصدت مكالمات بين طه ومعسكر السعودية والإمارات، يؤكد تأييد السودان لموقفه، كما تقول معلومات أخرى إن الرجل سرّب وثائق ومعلومات زعم أنها دلائل على "دعم قطر للإرهاب"، وتحاول تلك الدول الاستناد إليها.

ويستبعد مراقبون أن يكون قرار الإقالة متعلقا بقضايا فساد، حسب ما أثير، باعتبار أن قضايا الفساد ظلت تلاحق الرجل لسنوات عدة، دون أن يتخذ إجراءات ضده.

ويعتبر طه واحدا من المقربين من الرئيس البشير، الذي عينه مديرا لمكتبه في 2008، وخازن أسراره، كما تمدد نفوذه في الفترة الأخيرة بشكل كبير، وظل كثيرون يرون أنه المحرك الفعلي للبلاد، إضافة إلى أن الرجل يمثل مفتاح علاقات السودان بدول الخليج، لا سيما الإمارات والسعودية، حيث تربطه علاقات شخصية بقادة تلك الدول، ويعتبر أيضا رجل الخليج في السودان.