البرهان: توافق القوى السودانية سيسرع تسليم السلطة للمدنيين

21 ابريل 2019
الصورة
البرهان يقترح تشكيل حكومة تكنوقراط (الأناضول)
+ الخط -


قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، عبد الفتاح البرهان، إن توافق القوى السياسة من شأنه "التسريع" في تسليم السلطة للمدنيين، وذلك في حوار بثه التلفزيون الرسمي، اليوم الأحد، أوضح فيه أن توافق القوى السياسية حول الحكومة المدنية المقبلة يساهم في الإسراع بتسليم السلطة.

وأوضح البرهان أن المجلس العسكري ليس لديه طموح في الاستمرار في السلطة وأنه مستعد لتقليص مدة الفترة الانتقالية المحددة بسنتين إلى أقل من ذلك، رابطاً إياه بشرط توافق القوى السياسية.

كذلك أكد استبعاد حزب الرئيس المعزول، عمر البشير، "المؤتمر الوطني" من العملية السياسية وترتيبات الفترة الانتقالية، مقترحاً تكوين الحكومة المقبلة من التكنوقراط.

والتزم البرهان بإعادة هيكلة الوزارات والمؤسسات الحكومية التي قال إن الفساد نخر فيها، مشيراً إلى أن المجلس العسكري بدأ بالإصلاح داخل القوات المسلحة بإلغاء منسقيات الخدمة الوطنية والدفاع الشعبي والشرطة الشعبية، ومنظمة الشهيد والهيئة الخيرية لدعم القوات المسلحة.

وحول جهاز الأمن والمخابرات التي تطالب المعارضة بحله، أوضح البرهان أن المجلس آلى على نفسه ترك مراجعة قانون الجهاز للحكومة المدنية المقترحة، مشيراً إلى أن القانون معيب ومخل، مضيفاً أن المجلس العسكري شكل لجنة لإعادة هيكلة الجهاز ومضى في إعفاء كل القيادات العليا مع تشكيل لجنة أخرى لمراجعة الشركات التابعة لجهاز الأمن وغيرها من الواجهات التي كانت تعمل خارج الأطر القانونية والرسمية. ولفت إلى أن قناعتهم هي أن تنحصر مهمة الجهاز في جمع المعلومات وتحليلها.

وأكد البرهان إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، كما أكد التحفظ على عدد من رموز النظام السابق وأولهم البشير، مشيراً إلى أن المجلس أعد قوائم بأسماء المطلوب القبض عليهم من الرموز السابقة، عممت على المطارات والمنافذ البرية وأن أي شخص متضرر من مسؤول سابق عليه التقدم ببلاغ أمام النيابات المختصة. كذلك تعهد بأن كل من أجرم في قضية فساد أو قتل المتظاهرين سيقدم للمحاكمة، مشيراً إلى تجميد حسابات عدد من رموز نظام البشير.

وأبان أن المجلس العسكري بدأ إصلاحات واسعة بدأت بوزارتي الإعلام والعدل، وأنه تم إعفاء 6 مديرين بوزارة الاتصالات معظمهم يتبعون لجهاز الأمن.

وأقر رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالعثور على أكثر من 7 ملايين دولار داخل مقر إقامة البشير، قال إنها أودعت في بنك السودان، إضافة لمبالغ أخرى حاول آخرون تهريبها لخارج البلاد.

وأشاد البرهان بالتعاطي الإيجابي للحركات المسلحة التي أبدت حسن النية بإعلانها وقف إطلاق النار، مشيرا إلى وجود اتصالات بين المجلس العسكري وبعض الفصائل، معلنا ترحيبه بعودتهم ومشاركتهم في الترتيبات الانتقالية.

كما أشاد البرهان بشباب الثورة السودانية وأكد أنهم جزء أساسي في التغيير الذي حدث في البلاد، وأنه معهم لإكمال مطالبهم بتسليم السلطة للشعب ومحاكمة كل من تورط في جرم في السابق.  

وكشف عن اتصالات تجرى مع الولايات المتحدة الأميركية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأن وفدا سودانيا سيتوجه قريباً للولايات المتحدة لإكمال المشاورات في هذا الخصوص.