البرلمان الفرنسي يناقش قراراً بشأن الاعتراف بفلسطين

28 نوفمبر 2014
الصورة
فابيوس: الاعتراف بدولة فلسطين حق (باتريك كوفاريك/فرانس برس)
+ الخط -
ناقش البرلمان الفرنسي في جلسته، يوم الجمعة، مشروع قرار قدمه الحزب الاشتراكي الحاكم، يوصي الحكومة الفرنسية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، قبل التصويت عليه، الثلاثاء المقبل.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أنّ الاعتراف بالدولة الفلسطينية "حق وليس محاباة"، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أن ذلك "ضرورة من أجل إسرائيل".

وأضاف فابيوس أنّ "بلاده تريد وضع جدول زمني لمدة عامين من أجل حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

بدوره، شدّد النائب، برونو لورو، الذي تحدث باسم "المجموعة الاشتراكية"، على "ضرورة الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وشهدت القاعة أجواء مناقشة حادّة، ففي مقابل حضور اليسار، حضر بعض نواب اليمين، وسجل بعضهم معارضته للقرار. وقال النائب اليميني، بيار لولوش، إن "الاعتراف بالدولة الفلسطينية من شأنه أن يعزّز التطرف في الرأي العام الإسرائيلي".

وكان الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، قد تجنب، أمس، الرد على سؤال يتعلق بمسألة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، مؤكّداً أنّ "البرلمان سيناقش القضية، وأن المهم اليوم العودة إلى المفاوضات، وينبغي وضع حد للصراع قائم منذ سنوات". كما كشف أنّ "فابيوس سيعلن عن مبادرة تطلقها فرنسا".

وتسعى باريس، منذ فترة، إلى إعادة طرح فكرة عقد المؤتمر الدولي حول القضية الفلسطينية، إلّا أنّها انتظرت المهلة التي أطلقتها واشنطن من أجل استئناف المفاوضات الفلسطينية -الإسرائيلية، حسبما أكّد مسؤول فرنسي لـ"العربي الجديد".

ويشكل هذا الطرح مخرجاً للحكومة الفرنسية لكسب بعض الوقت بشأن مسألة الاعتراف قبل الإدلاء بموقفها.

المساهمون