البرلمان البريطاني يفشل في الاتفاق على مقترح لإتمام "بريكست"

البرلمان البريطاني يفشل في الاتفاق على مقترح لإتمام "بريكست"

02 ابريل 2019
+ الخط -
فشل البرلمان البريطاني، الإثنين، في الاتفاق على مقترح لإتمام عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، في إطار محاولات إيجاد بديل لخطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي

وأخفق البرلمان في حصد أغلبية الأصوات لصالح أي من المقترحات، وبينها إلغاء العمل بالمادة 50 الخاصة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، حسب وكالة "أسوشيتيد برس". 

من جهتها، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستواصل السعي لدعم خطة "بريكست" المقدمة من ماي، والتي رفضها البرلمان ثلاث مرات. 

وقال الوزير المعني بعملية "بريكست" ستيفن باركلي، إنّ خطة تيريزا ماي هي "السبيل الوحيد للمضي قدمًا، في ضوء عجز البرلمان عن الاتفاق بأغلبية واضحة على بديل". 

وأضاف، في تصريحات تلت جلسة البرلمان التي انتهت بوقت متأخر من مساء الاثنين، أنّه في حالة موافقة البرلمان، هذا الأسبوع، على خطة "ماي" للانسحاب من الاتحاد "قد يكون من الممكن الخروج دون المشاركة في الانتخابات الأوروبية أواخر مايو/ أيار المقبل". 

وصوت أعضاء البرلمان البريطاني، اليوم، على 4 مقترحات؛ وهي "البقاء ضمن اتحاد جمركي مع الدول الأوروبية، والبقاء ضمن سوق موحدة بعد مغادرة الاتحاد على غرار دولة النرويج". 

أما المقترحان الآخران فهما "بقاء كافة ربوع المملكة المتحدة في اتحاد جمركي دائم مع الاتحاد الأوروبي، أو إلغاء العمل بالمادة 50 الخاصة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي". 

ومؤخرًا، وقع أكثر من 6 ملايين شخص على العريضة الإلكترونية التي تطالب بإلغاء "بريكست"، ونشرت على موقع البرلمان البريطاني منذ نهاية فبراير/ شباط الماضي. 

يأتي ذلك عقب رفض البرلمان البريطاني، للمرة الثالثة، يوم الجمعة الماضي، خطة "بريكست" المقدمة من ماي؛ ما يفتح الطريق أمام تأجيل العملية إلى 12 إبريل/ نيسان الجاري.

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة

مجتمع

خلصت نتائج دراسة نشرت في صحيفة "ذا غارديان" البريطانية إلى أن الأشخاص الذين يعملون في وظائف محفزة عقلياً قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالخرف، مقارنة بأولئك الذين يعملون بوظائف عادية أو وطائف لا تحتاج إلى قدرات ذهنية عالية.
الصورة

سياسة

شهدت العاصمة البريطانية لندن، السبت، تظاهرة تطالب قادة مجموعة السبع، بقطع دعمهم السياسي والعسكري لإسرائيل.
الصورة
أسماء الأسد (جو كلامار/فرانس برس)

سياسة

فتحت الشرطة البريطانية تحقيقاً ضد أسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، بتهمة دعم الإرهاب، قد يجرّدها من جنسيتها.
الصورة

سياسة

شدّدت حكومات فرنسا وبريطانيا وألمانيا، اليوم الثلاثاء، على أنه يجب على إيران أن تتعاون بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتعدل عن الخطوات التي تقلص الشفافية.