البرلمان البريطاني يرفض "الإغلاق" في هزيمة جديدة لحكومة جونسون

البرلمان البريطاني يرفض "الإغلاق" في هزيمة جديدة لحكومة جونسون

26 سبتمبر 2019
الصورة
التصويت انتهى بهزيمة الحكومة بفارق 17 صوتاً(دانيال ليل-اوليفاس/فرانس برس)
+ الخط -

تعرضت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لهزيمة جديدة في مجلس العموم اليوم الخميس، بعد أن رفض النواب مقترحاً حكومياً بتعليق جلسات البرلمان بداية الأسبوع المقبل.

وطلبت حكومة جونسون تعليق الجلسات لفترة وجيزة، بداعي مؤتمر حزب المحافظين السنوي، والسماح لنواب الحزب بالتفرغ والمشاركة في مؤتمرهم العام المقرر انعقاده في مدينة مانشستر شمال إنكلترا.

إلا أن التصويت انتهى بهزيمة الحكومة بفارق 17 صوتاً (306 مقابل 289)، وهو ما يعني أن عدداً من نواب المحافظين صوتوا ضد الطلب الحكومي.

ولم تكن هذه الهزيمة مفاجئة، إذ من المستبعد أن يقرّ البرلمان تعليق عمله بعد معركة قضائية ضد الإغلاق كسبها في المحكمة العليا يوم الثلاثاء الماضي.

وكان كل من حزبي العمال والديمقراطيين الليبراليين قد عقدا مؤتمريهما السنويين خلال فترة الإغلاق التي استمرت لأسبوعين.


وفي الظروف العادية يتم تعليق جلسات البرلمان في هذه الفترة من العام للسماح للأحزاب السياسية بتنظيم مؤتمراتها السنوية.

وكان البرلمان البريطاني قد شهد، أمس، في أول جلسة بعد إنهاء الإغلاق، جلسة نقاش حادة وصل فيها غلى مرحلة الغليان، وسط اتهام لحكومة جونسون بتقويض الديمقراطية البريطانية والتحريض على حياة النواب من المعارضة نتيجة للهجة التي يستخدمها في مهاجمتهم.