البرغوثي تنقل رسالة من زوجها إلى تونس

البرغوثي تنقل رسالة من زوجها إلى تونس

08 ابريل 2016
الصورة
الأسرى صامدون رغم التنكيل (تويتر)
+ الخط -
نقلت المناضلة الفلسطينية، فدوى البرغوثي، لرئيس البرلمان التونسي، محمد الناصر، رسالة من زوجها المناضل الفلسطيني الأسير لدى الكيان الصهيوني، مروان البرغوثي. ومن جانبه أكد الناصر على دعم تونس لترشيح البرغوثي لجائزة نوبل للسلام.
 
وقالت المحامية والمناضلة، فدوى البرغوثي، إن "الفلسطينيين يعون أن القضية الفلسطينية لها مكانتها لدى التونسيين قيادة وشعباً". وإنها لمست ذلك من خلال اللقاءات التي أجرتها خلال زيارتها للبلاد. وأضافت أنها نقلت لرئيس البرلمان رسالة من مروان البرغوثي، نيابة عن كل الأسرى والمعتقلين بسجون الاحتلال، مفادها "أن الأسرى صامدون رغم التنكيل، وأن الفلسطينيين أيضاً صامدون رغم التعذيب والتقتيل والأسر ومحاولات تهويد القدس، وأن ذلك يزيدهم إصراراً على الصمود والمقاومة". 

ولاقت المناضلة، فدوى البرغوثي، تأييداً كبيراً من رئيس البرلمان نيابة عن الكتل البرلمانية المختلفة لترشيح الأسير، مروان البرغوثي، لنيل جائزة نوبل للسلام، وأكد الناصر في هذا الصدد على مساندة تونس الدائمة للقضية الفلسطينية، ودعمها على المستويات الإقليمية والدولية.

واعتبرت البرغوثي أن موقف تونس ودعمها لترشيح مروان البرغوثي للجائزة "موقفاً عربياً أصيلاً"، ينمّ عن إيمان بالقضية الفلسطينية وتقدير رموزها.

ويذكر أن الرباعي الراعي للحوار الوطني أعلن الأسبوع الماضي، خلال الاحتفال بيوم الأرض في مقر السفارة الفلسطينية، في تونس، عن ترشيحه للبرغوثي لنيل جائزة نوبل، كما قدّم الأمين العام للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، عبد الستار بن موسى، جائزة نوبل، التي تحصل عليها الرباعي، للأسير مروان البرغوثي، وهو ما علقت عليه زوجته بالقول إنه "شرف لنا وشيء كبير ليس غريباً عن تونس، وهو أمر يعرفه الفلسطينيون عن التونسيين''.