البرازيل من أجل اللقب السادس

رياض الترك
01 يونيو 2014
+ الخط -
تدخل البرازيل النسخة الـ20 من كأس العالم، وفي جعبتها خمسة ألقاب تاريخية وهي صاحبة الريادة من حيثُ المشاركات في المونديال، لأنها المنتخب الوحيد الذي لم يغب عن أي بطولة لكأس العالم منذ عام 1930 وحتى نسخة عام 2010.

 

ويتطلب الحديث عن البرازيل صفحات كثيرة من أجل إحصاء تاريخها في المونديال الذي عجز عن تحقيقه أي منتخب، فمنتخب "السامبا" حقق اللقب خمس مرات في أعوام (1958 و1962 و1970 و1994 وأخيراً في 2002، في حين أنهى المونديال في المربع الذهبي عشر مرات، وأقل من ألمانيا بمناسبتين.

 

لذلك سيدخل المنتخب البرازيلي متسلحاً بأرضه وجمهور "السامبا" الذي سيواكبه لحظة بلحظة، من أجل تشجعيه للوصول إلى منصة التتويج باللقب السادس، والتربع على عرش الكرة العالمية، رغم أن ذكريات البرازيل في مونديال 1950، الذي أقيم على أرضها غير جيدة، نظراً لأنها خسرت النهائي أمام الأورغواي (2 – 1)، في مباراة تاريخية تلقى فيها منتخب "السامبا" وجماهيره صدمة قاتلة.

 

يُذكر أن البرازيل لم تشارك في تصفيات القارة الأميركية الجنوبية، لأنها البلد المستضيف، لذلك كانت في راحة طال انتظارها، تخللتها مباريات دولية مهمة، أبرزها في كأس القارات 2013، التي ظفرت بلقبها وقدمت عرضاً مرعباً، جعلها من أبرز المرشحين لرفع الكأس الذهبية في 13 تموز 2014.

 

تكتيك سكولاري

 

يتميز سكولاري بقيادته الرائعة التي جعلت البرازيل بطلة للعالم في العام 2002، بالإضافة إلى منحه لقب كأس القارات العام الماضي "للسيليساو"، وعاد إلى تدريب المنتخب البرازيلي بعد حقبة سيئة قادها مانو مينيز، الذي فشل في قيادة البرازيل إلى أدوار متقدمة في مونديالي 2006 و2010.

 

وسيواجه سكولاري ضغطاً لا مثيل له في المونديال البرازيلي، كونه المستضيف للبطولة وعليه تقديم صورة جميلة وفريدة من نوعها للعالم، وغيّر سكولاري تشكيلة البرازيل من (4-3-3)، إلى (4-2-3-1)، حيثُ يقود خط الدفاع تياجو سيلفا في حين يسانده ألفيش ومارسيلو، بالإضافة إلى دافيد لويز.


وتكون خطة البرازيل هجومية بالتأكيد، لأن هذا المنتخب لا يعرف معنى الدفاع، خصوصاً مع سكولاري الذي سيعتمد في الخط الأمامي على أوسكار محرك خط الوسط ومُغذي المهاجمين، وأبرزهم مهاجم برشلونة نيمار الذهبي، الذي سيحرك الجهة اليسرى ليكسر الخط الدفاعي بشكل مقصّي، ويلعب كرات عرضيّة إلى هالك أو لوكاس مورا داخل المنطقة.

 

في حين أن سكولاري سيعتمد على فريد في الهجوم، رغم أنه ليس مبدعاً، لكنه قوي ويلفت الأنظار، وتكمن أهميته بالنسبة لسكولاري أنه يُحرر نيمار من المراقبة، الأمر الذي يفتح دفاع الخصم أمام النجم البرازيلي واختراقات مارسيلو الخطيرة.

 

يُذكر أن سكولاري اختار تشكيلةً معظم لاعبيه معتادون على تطبيقها مع أنديتهم، كما وضع كل لاعب في مركزه بدون فلسفة من أجل أن يظهر كل لاعب بمستواه المعهود، ويقدم كرة جميلة على البساط الأخضر.

 

أبرز النجوم

 

تتميز البرازيل بامتلاكها 11 نجماً على أرض الملعب، نظراً للقدرات الفنية التي يمتلكها لاعبو منتخب "السيليساو"، لكن أبرز من سيظهر في المونديال سيكون حتماً النجم نيمار، الذي سبق وأن كان لاعباً مؤثراً في كأس القارات 2013، وينضم إلى لائحة النجوم داني ألفيش الجناح القوي والسريع، في حين أن الحارس جوليو سيزار سيضع البرازيل في أمان في حراسة المرمى.

 

وبالطبع، فإن تياجو سيلفا سيكون من بين أبرز اللاعبين البرازيليين الذين سيكون لهم كلمة على أراضي "السامبا"، بالإضافة إلى نجمي تشيلسي دافيد لويز وأوسكار، اللذين سيكونان "دينامو" البرازيل في مبارياتها ضمن المجموعة الأولى.

 

نقاط قوة وضعف

 

تتميز البرازيل بقوتها البدينة والضغط العالي الذي تمارسه على أرض الملعب، وخصوصاً أنها تمتلك خط دفاع قوياً جداً، ومدافعين من الطراز الرفيع، وسيكون الاعتماد على الجهة اليسرى النارية، حيثُ يتواجد مارسيلو وأمامه نيمار، وتعتبر هذه الجهة من الأقوى في المونديال البرازيلي.

 

لكن المشكلة تكمن في الكرات الطويلة على الدفاع البرازيلي، الأمر الذي كلف منتخب "السيليساو" الكثير من الأهداف بهذه الطريقة، كما أن البرازيل تعاني من مشكلة توزيع الكرات بشكل سهل ومتقن، لأنه في حال أغلق الخصم الثغرات أمام نيمار، سيتعطل هجوم البرازيل، لأن لويز جوستافو وأوسكار سيكونان بدون حيلة، لذلك يجب البحث عن مدافع مُتقدم يلعب دور صانع الألعاب.

 

تشكيلة المنتخب

 

- حراسة المرمى: جوليو سيزار، جيفرسون جالفاو، فيكتور لياندرو.

 

- المدافعون: مارسيلو، داني ألفيش، مايكون، ماكسويل، تياجو سيلفا، دافيد لويز، دانتي، هينريكي أدريانو.

 

- لاعبو خط الوسط: باولينيو، راميريس، ويليان، أوسكار، أندرسون هيرنانيس، لويز جوستافو، فيرناندينيو. 

 

- المهاجمون: بيرنارد دوارتي، نيمار دا سيلفا، فريديريكو شافيز (فريد)، جواو دي سيلفا (جو)، هالك.   

ذات صلة

الصورة
الرئيس البرازيلي/ غيتي/ منوعات

أخبار

أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، اليوم الثلاثاء، إصابته بفيروس كورونا عقب ساعات من خضوعه لفحوصات، وبعدما ذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه يعاني من الأعراض التي يسببها الفيروس.
الصورة
برازيليون وفيروس كورونا في البرازيل 1 - مجتمع

مجتمع

تتّجه الأنظار اليوم صوب البرازيل التي تقترب من تسجيل مليون إصابة بمرض كوفيد - 19 الذي يتسبّب فيه فيروس كورونا الجديد، والتي تحتلّ المركز الثاني على قائمة الدول الأكثر تضرّراً من الجائحة، لجهة عدد الإصابات كما الوفيات.
الصورة
كورونا/البرازيل-Getty

مجتمع

أعلنت منظمة الصحة العالمية، في إيجاز صحافي، الثلاثاء، أن الأميركتين أصبحتا البؤرة الجديدة لجائحة فيروس كورونا، مشددة على أنه لم يحن الوقت حتى تخفف الدول القيود.
الصورة
Flamengo

رياضة

تستعد جماهير نادي فلامينغو البرازيلي لمشاركة فريقها ببطولة كأس العالم للأندية، التي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة 2019، للمرة الأولى في تاريخ البطولة بنظامها الجديد.

المساهمون