الانفتاح العراقي الصيني: 8 اتفاقيات ومذكرات تفاهم في قطاعات مختلفة

23 سبتمبر 2019
الصورة
عبد المهدي شارك بمنتدى التعاون الاقتصادي العراقي – الصيني(Getty)
+ الخط -

أعلن العراق توقيع 8 اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الصين شملت قطاعات مختلفة، على هامش الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة العراقية  عادل عبد المهدي ووفد وزاري كبير الى بكين.

وشارك الوفد العراقي اليوم في منتدى التعاون الاقتصادي العراقي – الصيني، كما التقى عبد المهدي الرئيس الصيني لي كه تشاينع.

وبحسب بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة، فإن عبد المهدي أكد خلال المؤتمر حرصه على "حضور وفد عراقي كبير من الوزراء والمحافظين، ليعطي جدية للوفد في الذهاب للتعاقدات والأعمال بشكل مباشر"، مشيدا بـ"تسارع النمو الاقتصادي الذي تشهده الصين والذي يطمح العراق للاستفادة من قدراتها وإقامة أفضل العلاقات معها في جميع المجالات".

وأكد أن "العراق مهيأ للاستثمارات، وفرص العمل فيه كثيرة وفي جميع القطاعات، وأن البلاد تشهد تزايدا في أعداد الشركات والمستثمرين بعد سلسلة قرارات تخص الشراكة بين القطاع العام والخاص والتصويت على تأسيس مجلس الإعمار الذي يتكفل بالمشاريع عالية الكلفة، إلى جانب تسهيلات السفر والإقامة التي كانت تعيق العمل".

وأعلن عبد المهدي عن "مذكرات التفاهم والاتفاقات الثمانية التي ستوقع في بكين هذا اليوم وفي مقدمتها اتفاق إطاري للإنفاق الائتماني المالي، ومذكرة تفاهم لإعادة الإعمار الاقتصادي، وأخرى في مجالات تعاون اقتصادية وثقافية وفنية، فضلا عن العقود التي توقع من قبل الوزراء والمحافظين، وتطوير البنى للمواصلات والاتصالات والسكن والطاقة والمجاري وغيرها".

 وشهد المؤتمر إقامة ورش عمل لوزارات النفط والكهرباء والإعمار والإسكان والصناعة والنقل والاتصالات، تحدث فيها وزراء العراق عن أهداف وزاراتهم وفرص العمل المتاحة للشركات الصينية في القطاعات المختلفة، وعرضوا فرص العمل المهيأة للشركات الصينية، فيما أجرى المحافظون مباحثات مع أصحاب الشركات الصينية واتفاقات على توقيع عقود في مختلف القطاعات، كما تضمن المنتدى عقد جلسات متخصصة.

من جهته، أعلن وزير الصناعة والمعادن العراقي صالح عبد الله الجبوري، في كلمته خلال المنتدى "الاتفاق على إنشاء مدينة صناعية مشتركة لتصنيع المنتجات الصينية وبمواصفات عالمية في خمس محافظات عراقية"، مؤكدا أنه "تم توقيع مذكرة تفاهم بالأحرف الأولى مع الجانب الصيني بشأنها".

بينما أعلن محافظ النجف لؤي الباسري، خلال المؤتمر، "توقيع مجموعة اتفاقيات مهمة ستسهم بالارتقاء بالواقع الخدمي للمحافظة"، مبينا أن "الاتفاقات شملت قطاعات تطوير شبكات الصرف الصحي والطرق والأنفاق والجسور، فضلا عن التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء قطار سريع بين محافظتي النجف وكربلاء مع شركات صينية عملاقة في السكك الحديد".

ويعول العراق اقتصاديا على هذه الزيارة، والتي من المتوقع أن يكون لها أثر واضح على المشاريع الخدمية والبنى التحتية العراقية.

وبحسب المستشار الاقتصادي لعبد المهدي، عبد الحسين الهنين، فإن "حجم الأعمال بين العراق والصين سيتجاوز الـ500 مليار دولار خلال العشر سنوات المقبلة".

ويجري رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي منذ الخميس الماضي، زيارة إلى الصين، على رأس وفد وزاري كبير، ضم وزراء المالية والنفط والدفاع والداخلية والكهرباء والإعمار والصناعة والنقل والاتصالات، فضلا عن عدد من المحافظين.

وتعد زيارة عبد المهدي هي الأكبر من نوعها، كزيارة اقتصادية يسعى العراق من خلالها لتطوير ونمو حجم الاقتصاد والاستثمارات في البلد.

المساهمون