الانتخابات الموريتانية.. تنافس متعدّد

الانتخابات الموريتانية.. تنافس متعدّد

30 اغسطس 2018
+ الخط -
الانتخابات البرلمانية والمحلية في موريتانيا على الأبواب، وعبر القنوات التلفزيونية الموريتانية الكثيرة والردىئة، يتم نقل الحملات الانتخابية التي يقوم بها المرشحون وحلفاؤهم، ويتم الحديث عبر هذه القنوات عن ردّات الفعل المسجلة ضد حزب الرئيس المهيمن، وكذلك إخبار الناس بجديد الحملات الانتخابية.
تكتسي الممارسة السياسية في موريتانيا طابعا مغريا، وفي الوقت نفسه، مضحكا، فالأحزاب تتنافس، بشكل حر ونزيه، وإغراء المنافسة الحرة ورغبة النظام بجعل كل الأحزاب والهيئات السياسية تشارك في العملية السياسية، تفتح شهية قيادتها لخوض تجربةٍ مع إمكانية ضمان فوز أو كرسي قريب لسلطة القرار.
أما المضحك فهو أنّ التحولات الطارئة في الساحة السياسية لم تغيّر من نمط التفكير، ولا أسلوب الممارسة والمنافسة الانتخابية، فالتجمعات الحزبية أقرب ما تكون إلى لقاءات القبلية والعشيرة. والخطب السياسية مديح وتفخيم للمرشح، حيث يحضر تاريخ المرشح وانتماؤه العائلي وأخلاقه، فيما الغائب الأكبر، بل المغيّب، هو قدراته ومدى التزامه بالوعود الانتخابية.
تحوّلت الحملات الانتخابية إلى ما يشبه حملات لدعم حزب الرئيس وسياساته، فلا أحد يمكنه الاختلاف أو التعبير عن رفضه، لأنّ الأحزاب المشاركة لا تعبّر عن رؤيتها، بقدر ما تهتم بالقرب من الحزب الحاكم.
يدعم هذا القول الانتقادات الموجهة للحملة الانتخابية من قلّة موريتانية ممثلة في أحزاب معارضة، تدافع الآن فقط عن ضمان مشاركتها في ظل تغوّل الأحزاب المؤيدة للحزب الحاكم.
وقد عرفت الحملة الانتخابية مشاركة كبيرة لشيوخ القبائل والزوايا والعشائر، وكلها تبادر إلى إعلان التأييد للحزب الحاكم ولمرشحيه الفائزين، قبل يوم الاقتراع وإعلان النتائج. حماسة الشعب الموريتاني تستغل لمزيد من التخبط، فلا أحد يمكنه الاعتراف، وبموضوعية، بما ستؤول إليه هذه الاندفاعات وعمليات تجييش الشعب، للقبول بديمقراطية تستغل فقر المواطن، وجهله لتفرض عليه وجهات نظر تقصيه.
من الملاحظات المسجّلة على الحملة الانتخابية حضور قوي للموسيقى والطرب والغناء، بل يتنافس المرشحون على اختيار أفضل مغنّ لكسب مزيد من الشعبية، فالموريتانيون يعشقون المرح والغناء، ومع الخطاب الديني التقليدي يحاول المرشحون الاستفادة من الخطاب الديني، لإثبات الولاء والتركيز على مشاعر الشعب الموريتاني.
F01BF109-CE84-49A7-B7DD-C4503D4FBCEE
محمد الأغظف بوية (المغرب)