الانتخابات الفرنسية: المرشحون الأربعة الأوائل تحت رحمة المترددين

الانتخابات الفرنسية: المرشحون الأربعة الأوائل تحت رحمة المترددين

باريس
عبد الإله الصالحي
19 ابريل 2017
+ الخط -

كشف استطلاع للرأي نشرت صحيفة "لوموند" نتائجه، اليوم الأربعاء، أن أكثر من ربع الناخبين الفرنسيين ليسوا متأكدين من اختيارهم للمرشح للاقتراع الرئاسي الذي ستجري دورته الأولى الأحد المقبل.


ومنذ أسابيع عديدة ترسخت ظاهرة التردد في صفوف الناخبين الفرنسيين الذين يبلغ عددهم 47 مليونا؛ فمنهم من يقول إنه ليس متأكدا من التصويت الأحد المقبل، ومنهم من ينوي التصويت لكن رأيه لم يستقر بعد على مرشح يناسب تطلعاته، وقد يحسم رأيه في الساعات الأخيرة.

وتوقع الاستطلاع أن تبلغ نسبة العزوف عن التصويت 28 في المائة، وهو رقم قياسي يشبه نسبة العزوف في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية السابقة عام 2012.

كما أكد الاستطلاع، الذي أنجزته مؤسسة "إيبسوس-سوبرا" في صفوف عينة من الفرنسيين المسجلين في اللوائح الانتخابية، أن المنافسة باتت على أشدها في المربع الأخير من السباق الرئاسي بين مرشحة حزب "الجبهة الوطنية"، اليميني المتطرف، مارين لوبان، والمرشح الوسطي زعيم حركة "ماضون قُدُما"، إيمانويل ماكرون، ومرشح اليسار الراديكالي زعيم حركة "فرنسا غير الخاضعة"، جان لوك ميلانشون، ومرشح حزب "الجمهوريين" اليميني المحافظ، فرانسوا فيون.

ومنح الاستطلاع المرتبة الأولى إلى ماكرون بنسبة 23 في المائة، متراجعاً نقطتين، وهو يشكو من توجه شريحة من ناخبيه لا سيما الشباب، نحو منافسه ميلانشون. كما يعاني ماكرون من عدم استقرار ناخبيه واحتمال تغيير خيارهم في آخر لحظة، وهذا ما يزيد عليه الضغوط في يوم الاقتراع.

وعادت المرتبة الثانية إلى لوبان بنسبة 22,5 في المائة، أي بفارق نصف نقطة فقط عن ماكرون، الذي باتت تتناوب معه على المرتبة الأولى في استطلاعات الرأي الأخيرة. ويسجل الاستطلاع أن لوبان إن نجحت بالفوز في الدورة الأولى، فإنها ستُهزم في الدورة الثانية بغض النظر عن هوية المرشح الذي ستواجهه، أي ماكرون أو فيون أو ميلانشون، ذلك أن لوبان تواجه إمكانية تحالف ناخبي اليسار واليمين ضدها في الدورة الثانية، كما حدث في انتخابات المجالس الإقليمية الأخيرة.

وحل ثالثاً مرشح اليمين المحافظ فيون بنسبة 19,5 في المائة، وسجّل تقدماً طفيفاً جعله يعود لاحتلال المرتبة الثالثة، التي كان فقدها في الاستطلاع الأخير لصالح ميلانشون. وسجل الاستطلاع أن فيون بات المرشح الأفضل للناخبين الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاماً. كما سجل تقدما في صفوف ناخبي الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي الذين كانوا يترددون في التصويت له. ومن المرجح أن يكسب فيون المزيد من أصوات قاعدة ساركوزي الانتخابية بعد أن دعا هذا الأخير الإثنين الماضي مناصريه للتصويت بكثافة على مرشح حزب "الجمهوريون".

وفي المرتبة الرابعة حل ميلانشون الذي منحه الاستطلاع 19 في المائة. ورغم أن هذا الاستطلاع أفقده نقطة واحدة مقارنةً مع استطلاع الأسبوع الماضي، فهي نسبة تؤكد تقدمه السريع في الفترة الأخيرة واستقراره في مربع الأربعة الأوائل، وهو يحظى بفرص قوية للفوز في الدورة الأولى.

وتبقى كل الاحتمالات واردة في الدورة الأولى الأحد المقبل التي ستكون ساحة تنافس حامية بين المرشحين الأربعة، كما  يملك المترددون مفتاح نجاح الأربعة الأوائل في ظل تقلص الفوارق بينهم.

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

أعلنت النيابة العامة في باريس، اليوم الثلاثاء، فتح تحقيق حول ما كشفته تقارير إعلامية بشأن التجسس على صحافيين فرنسيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج "بيغاسوس" الذي طورته مجموعة "أن إس أو" الإسرائيلية لصالح الدولة المغربية التي نفت الأمر.
الصورة
مظاهرة في فرنسا ضد اليمين المتطرف (العربي الجديد)

سياسة

تظاهر عشرات الآلاف في أنحاء فرنسا، اليوم السبت، في مسيرة دعت إليها قوى اليسار ونشطاء البيئة والنقابات العمالية والطلاب، لتكون أكبر تظاهرة معارضة في فرنسا، بعد عام ونصف من أزمة صحية حدّت بشدة من حرية التظاهر.
الصورة

سياسة

أعلن القضاء الفرنسي، مساء الأربعاء، أنّ الشاب الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، خلال زيارة إلى جنوب شرق البلاد ستتمّ محاكمته، اليوم الخميس، وفقاً لنظام "المثول الفوري" الذي يضمن تسريع إجراءات المحاكمة ولا سيّما في حالات الجنح المتلبّس بها.
الصورة

سياسة

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن "حق التعبير مكفول، لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فستصبح الديمقراطية نفسها تهديداً".

المساهمون