الانتخابات الرئاسية الفرنسية: 16 مرشحاً "صغيراً" و5 "كبار"

الانتخابات الرئاسية الفرنسية: 16 مرشحاً "صغيراً" و5 "كبار"

03 مارس 2017
الصورة
الملصقات العامة أداة ترويجية لكافة المرشحين الفرنسيين(جاك دومارتون/فرانس برس)
+ الخط -
لا يتعامل الإعلام الفرنسي في تغطيته للحملة الانتخابية الرئاسية إلا مع المرشحين "الكبار"، أو الذين يُسوّقهم باعتبارهم كباراً. هكذا، يفتح لهم منابره وشاشاته، مثل مرشحة "الجبهة الوطنية" اليمينية المتطرفة مارين لوبان، ومرشح "الجمهوريون" فرانسوا فيون، ومرشح الحزب الاشتراكي، بونوا هامون، والمرشح المستقل إيمانويل ماكرون، ومرشح اليسار الراديكالي جان-لوك ميلانشون. يضع الإعلام كل هؤلاء في دائرة الأضواء، مركزاً عليهم وناسياً أو متناسياً مجموعة كبيرة من المرشحين الصغار، أو بالأحرى الذين اتفق على تسميتهم بالصغار، أي روّج مسبقاً لفكرة دونيتهم. صحيح أن هؤلاء الكبار هم الشجرة التي تخفي الغابة، ولكن صحيح أيضاً أن هؤلاء "الصغار" لن يخلقوا المفاجآت التي غالباً ما تخفيها أي غابة. ولكن غض الطرف عنهم أو "التكرم" عليهم ببضع دقائق، يكشف كثيراً من الظلم الذي لم يستطع المجلس الأعلى للسمعي البصري الفرنسي، إيجاد حلّ له.

فمَنْ هم هؤلاء المرشحون الذين لا يكاد يعرف عنهم الجمهور الفرنسي، شيئاً، إذا استثنيا الذين ترشحوا في استحقاقات رئاسية سابقة، ومن بينهم مرشح "الحزب الجديد المناهض للرأسمالية" npa (سابقاً كان حزب الرابطة الشيوعية الثورية وهو حزب تروتسكي)، فيليب بوتو، الذي لم يخل استقباله في برنامج "لَم نَنَمْ" على قناة "فرانس 2"، من أجواء تهكمية تكشف عن كيفية استخفاف الإعلام الفرنسي الطاغي بهؤلاء المرشحين "الصغار". ففي هذا البرنامج الأسبوعي الثقافي المسائي، الذي غالباً ما يستقبل سياسيين كباراً، استبدّ ضحكٌ هستيري بمقدمي البرنامج سرعان ما امتد إلى الضيوف، حين طرحت الصحافية فانيسا بورغراف، وبشكل متكرر وساخر، سؤالاً حول موقف المرشح من مسألة منع تسريح العمال. وقد ظل بوتو، وهو يعد الدقائق والثواني المخصصة له، ينتظر أن تنتهي الصحافية من طرح سؤالها، حتى يجيب. وأثار الموقف انتقاداً واسعاً في شبكات التواصل الاجتماعي، ودفع صحيفة "لوفيغارو" اليمينية، للتضامن مع مرشح اليسار الراديكالي. وهذه الفئة من المرشحين موزعة يساراً ويميناً، بمعنى أن الأحزاب الكبرى لم تستطع أن تستوعبهم، ولم يجدوا أفكارهم في برامجها، وبالتالي فهم يمارسون نوعاً من الانشقاق، وبعضهم يستخدم ترشيحه في إطار فن الابتزاز.


وبوتو يترشح للمرة الثانية خلفاً للمرشح الكاريزمي، أوليفييه بوزانسونو. وهناك مرشحة أخرى (من اليسار الراديكالي)، ناتالي أرتو، التي تترشح لثاني مرة عن حركة "النضال العمالي"، خلفاً للقائدة التاريخية للحركة، أرليت لاغييه. ويوجد مرشّحون يساريون آخرون، مثل مرشح حركة "توزيع جديد"، بيير لاروتو، الذي يَعد بتوفير مليونَيْ وظيفة، ولا يخفي غضبه لتجاهل وسائل الإعلام لحركته. ويخوض السباق الرئاسي عن "اليسار الجمهوري" و"اليسار السيادويّ"، باستيان فودو، كما انضم إلى نادي المرشحين، اليساري سيباستيان نادو، الذي لا يخفي قرابة إيديولوجية مع الأمين الأسبق للحزب الشيوعي الفرنسي، روبير هو، قبل مغادرته وتأسيسه "حركة التقدميين".

كذلك، تشهد أوساط اليمين الفرنسي دفقاً في المرشحين. وهناك أربع شخصيات سياسية لم تَسَعْهم رحابة الانتخابات اليمينية الفرعية، فقرروا تحديها والتغريد من خارجها. وعلى رأسهم اليميني، زعيم حزب "نهوض فرنسا"، نيكولا دوبون إينيان، الذي يتموضع بين اليمين التقليدي وبين خط مارين لوبان، وهو شارك في الانتخابات الرئاسية الأخيرة وحصد 1.8 في المائة. ووزيرة الداخلية السابقة، ميشيل أليوت-ماري، التي اشتهرت بفضيحة تسليح الشرطة التونسية لقمع الثورة عام 2011، تترشح لانتخابات الرئاسة الفرنسية حتى تضمن منصباً كبيراً لها، من حزب "الجمهوريون"، في حال تراجعها، بحسب ما تقول المصادر. ويشارك في المنافسة منْ كان يتولى منصب كبير مستشاري الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، وكاتب خطاباته، هنري غينو، الذي يرفض مبدأ الانتخابات الفرعية باسم "الديغولية"، التي تعتبر الانتخابات لقاءً بين "قائد مُلهم وشعب". وهناك المرشحة من أصول سنغالية، راما ياد، التي تم طردها من حزب "الاتحاد الديمقراطي المستقل" عام 2015، والتي تترشح باسم حركة "فرنسا التي تجرؤ". لكن راما ياد التي تميزت بانتقاد الخيمة المنصوبة للديكتاتور الليبي، معمر القذافي، في قلب باريس عام 2007، تجد نفسها معزولة ولم تنجح بعد في ملء الملف الضروري للترشح.

وإلى جانب مرشحي اليسار واليمين، يمكن للناخب الفرنسي، المتذمر من المرشحين الكبار، أن يصوت لمرشحين آخرين، منحدرين من المجتمع المدني ومرشحين آخرين غير نمطيين. فالمترشح ستيفان غويو، يريد استقطاب الناخب الذي لا يجد نفسه ممثلاً في برامج أي مرشح رئاسي، ويَعد، إنْ فاز، في تنظيم استفتاء حول دستور فرنسي جديد. وإلى جانبه، هناك المرشحة شارلوت مارشانديز، وهي فازت في "الانتخابات الفرعية المواطنيّة" التي جرت على شبكة الإنترنت في إطار دورتين وشهدت تصويت أكثر من 32 ألف شخص، في الخريف الماضي.

وتتعزز قائمة مرشحي المجتمع المدني بترشح الكاتب والروائي و"السيناريست" الفرنسي، ألكسندر جاردان، وهو الناطق باسم حركة "بيت المواطنين". ويطمح إلى "منح السلطة للناس"، ويأمل في بث إشعاع اللغة الفرنسية ومحاربة كل أشكال الظلم والمحاباة.

بالإضافة إلى كل هؤلاء المترشحين، هناك أربعة آخرون يمتازون بأنهم غير عاديين، وبالتالي فإن ترشحهم يخلق كثيراً من الفضول، وإن كان من المستحيل على أي منهم أن يتجاوز عتبة 1 في المائة من الأصوات. وفي مقدمة هؤلاء، رئيس حركة "تضامن وتقدم"، جاك شيميناد، الذي سبق له أن ترشح مرتين في عامي 1995 و2012، محققاً نتيجتين متقاربتين (0.28 و0.25 في المائة). ويتميز برنامج شيميناد بأنه ضد العولمة وضد الاتحاد الأوروبي وضد العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) وضد حلف شمال الأطلسي (الناتو). كما قرر خوض معركة الانتخابات الرئاسية، مؤسس حركة "الاتحاد الشعبي الجمهوري"، فرنسوا أسيلينو، الذي كان مقرباً من القيادي الفرنسي الراحل شارل باسكوا، الذي أسس حركة "التجمع من أجل الجمهورية". ويشدد على ضرورة الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ويوجد مرشح مثير للجدل، جان لاسال، الذي كان مقرباً من زعيم تيار الوسط، فرانسوا بايرو، والذي نال إعجاب الفرنسيين حين أضرب عن الطعام خلال أكثر من شهر في البرلمان الفرنسي دفاعاً عن عمال دائرته الانتخابية، حتى نجح في تحقيق مراده. لكنه أثار امتعاض كثير من رفاقه، كونه واحداً من الذين قاموا بزيارات إلى سورية للقاء رئيس النظام بشار الأسد. ومن المرشحين أيضاً، أحد الناطقين باسم "القبعات الحمر"، كريستيان ترواديك، وهو يمثل التيار الذي يدافع عن الأفكار الجهوية، عبر رفض "المركزية الفرنسية" الخانقة، حسب رأيه.

في المحصلة، يبلغ عدد من يخوض السباق الرئاسي في فرنسا، 16 مرشحاً "صغيراً"، إلى جانب المرشحين "الكبار" الخمسة. ولكن هذا لا يعني أنهم سيظلون مرشَّحين حتى النهاية، لأن الأمر لا يقتصر على النيّة ومخاطبة الفرنسيين وحسب، بل إن الأصعب قبل إيداع ملفات ترشيحاتهم، هو الحصول على توقيعات كافية. ويتعلق الأمر بـ500 توقيع من قبل مُنتَخبين (نواباً من البرلمان ومجلس الشيوخ والمستشارين البلديين ورؤساء الهيئات المحلية) من 30 جهة ومُقاطَعَة في فرنسا على الأقل، وهذا قد لا يكون متاحاً للجميع.

المساهمون