الانتخابات الأميركية: صفحة روسية عززت الخلافات العرقية وباعت ملابس

07 أكتوبر 2017
الصورة
زعمت الصفحة ارتباطها بحركة "حياة السود مهمة" (Getty)
+ الخط -



باعت صفحة على "فيسبوك" خاصة بالناشطين من ذوي البشرة السوداء في الولايات المتحدة الأميركية نحو مائة قطعة ثياب للمستخدمين، وتبيّن أن الصفحة تعود إلى مجموعة مرتبطة بروسيا وهدفها تأجيج الخلافات السياسية في البلاد، خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وزعم القائمون على صفحة Blacktivist ارتباطهم بالناشطين في حركة "حياة السود مهمة" Black Lives Matter، وعرضوا ثياباً للبيع، طُبعت عليها عبارات مثل "ميلانين وعضلات" و"أولادنا مهمون"، وفق ما كشفت شبكة "سي أن أن" الأميركية.

وكانت الشبكة قد كشفت، الأسبوع الماضي، عن مشاركة حسابي Blacktivist على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" منشورات منتظمة هدفها إثارة الغضب وتضخيم التوترات العرقية في الولايات المتحدة الأميركية، خلال الانتخابات الأخيرة. وعُلّق الحساب، ضمن المئات التي سُلمت إلى الكونغرس، كجزء من تحقيقاته حول التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية.

وأفادت "سي أن أن"، أمس، عن بيع الصفحة نحو مائة قطعة من علامة Blacktivist التجارية، وأشارت إلى أن خطورة الموضوع لا تتمثل في المبالغ المدفوعة لقاء السلع، إنما في تمدد نفوذ القائمين على الصفحة من مواقع التواصل الاجتماعي إلى أرض الواقع، علماً أن الصفحة نفسها روّجت لما لا يقل عن 7 تجمعات وتظاهرات حول البلاد، عام 2016.

وأفادت بأن المستخدمين على صفحة "فيسبوك" المذكورة الذين نقروا لشراء الملابس جرى توجيههم إلى الموقع الإلكتروني Represent الذي يسمح لهم بتحميل تصاميم معينة ووضعها على القطع. والموقع نفسه يتولى عمليات الدفع والإنتاج والشحن للقطع.

ولا وضوح في العلاقة بين القائمين على صفحة Blacktivist وموقع Represent، لكن بدا أن الموقع ظهر بالتزامن مع تأسيس صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

المساهمون