الانتخابات الأميركية الرئاسية: ساندرز يتفوق على كلينتون في ولايته

واشنطن
منير الماوري
02 مارس 2016
+ الخط -

حققت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون فوزاً ساحقاً على منافسها لتمثيل الحزب الديمقراطي، السيناتور بيرني ساندرز، في ولاية ألباما، لتكون ثاني ولاية تمنح كلينتون ثقتها بعد فرجينيا.

وحقق رجل الأعمال الجمهوري، دونالد ترامب، فوزاً ثالثاً له، في ولاية تينسي، بعد الفوز الذي حققه في ولايتي جورجيا وفرجينيا. وتراجع السيناتور ماركو روبيو، إلى المركز الرابع في ولاية ألباما، لصالح جراح الأعصاب الأميركي بين كارسون الذي تقدم في ولاية ألباما، وبدأ ينافس السيناتور تيد كروز، على المركز الثاني في هذه الولاية الجنوبية.
اغلقت صناديق الاقتراع في معظم الولايات الأميركية، التي جرت فيها الانتخابات التمهيدية، في سباق الرئاسة الأميركي. وبدأت النتائج تعلن تباعاً حيث حققت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون أول فوزين لها على منافسها السيناتور بيرني ساندرز في ولايتي جورجيا وفرجينيا الجنوبيتين.

في حين فاز ساندرز في ولايته الشمالية الصغيرة فيرمونت. وفي ساحات التنافس الجمهوري حقق رجل الأعمال دونالد ترامب، أول فوز له في ولاية جورجيا، فيما لا يزال السيناتور تيد كروز وزميله السيناتور ماركو روبيو يتبادلان المركز الثاني بين ولاية وأخرى. ومن المتوقع الانتهاء من فرز الأصوات إلكترونياً بعد منتصف ليل الثلاثاء، فجر الأربعاء بالتوقيت المحلي. 

وتشير ​المؤشرات الأولية للتصويت في ولاية تكساس الأميركية، إلى تفوق السيناتور تيد كروز على رجل الأعمال دونالد ترامب، التي يمثلها كروز في مجلس الشيوخ الأميركي.

ذات صلة

الصورة

سياسة

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي يزور بريطانيا ضمن جولة أوربية شملت فرنسا وألمانيا، أن بلاده ستخوض مفاوضات مهمة مع واشنطن بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية بشأن سحب إضافي للقوات الأميركية من العراق وشروط إعادة انتشارها.
الصورة

سياسة

تبارى نائب الرئيس مايك بانس مع المرشحة الديمقراطية للمنصب نفسه السيناتورة كامالا هاريس، الأربعاء، في مناظرة وحيدة وسط تدابير احترازية صارمة. أكثر ما تميزت به أنها كانت أرقى في الأداء من مناظرة دونالد ترامب – جو بايدن البائسة، في الأسبوع الماضي.
الصورة

سياسة

مرّ أكثر من 24 ساعة على دخول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى مستشفى والتر ريد، من دون معلومات واضحة عن وضعه، بالكمية كانت ضئيلة وبالمضمون افتقرت إلى الشفافية، بقيت في دائرة اللون الرمادي، لا مطمئنة ولا متشائمة، بين بين.
الصورة

سياسة

الكشف، ليل أمس الخميس، عن إصابة الرئيس ترامب والسيدة الأولى بفيروس كورونا، وضع واشنطن في حالة حبس أنفاس وقلب الحسابات كافة. وازدادت المخاوف عصر اليوم بعد نقل الرئيس إلى مستشفى والتر ريد العسكري في إحدى ضواحي واشنطن.