الاعتداء على المعارضين يحمي قاتل طفل مصري

الاعتداء على المعارضين يحمي قاتل طفل مصري

22 مايو 2015
الصورة
+ الخط -


شهدت منطقة الكفر القديم بمدينة بلبيس في محافظة الشرقية، شمال شرق مصر، واقعة قتل طفل على يد بلطجي، يتعاون مع قوات الأمن في الاعتداء على مسيرات وتظاهرات جماعة الإخوان المسلمين، ومعارضي النظام الحاكم.

وأفاد شهود عيان بأن الطفل، أسامة نبيل، لقي مصرعه بطلق ناري نتيجة مشاجرة بينه وبين مسجل خطر دائم التعدّي على مسيرات معارضى اﻹنقلاب بقرية الكفر القديم بمركز بلبيس.

واقتحم محمد السيد عبد الحميد، مسجل خطر، متجرا لبيع الهواتف المحمولة يعمل به الطفل، أسامة نبيل، محاولا سرقته، في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، مما دفع الطفل للتصدي له، مستعينا بأحد أقاربه ومنعوا السرقة، فأطلق البلطجي النار على الطفل، فقتله في الحال، وتم نقل جثته إلى مشرحة مستشفى الزقازيق.

وقال شاهد عيان لـ"العربي الجديد": "تمكن الأهالي من الإمساك بالقاتل، وتسليمه الى أحد رجال الأمن، يدعى شكري صلاح، الذي قام بدوره بإطلاق سراح القاتل، خوفاً من سلطات شقيق القاتل، الذي يعمل ضابطاً بالجيش المصري، ويساعده في العدوان على تظاهرات الإخوان بمنطقة بلبيس.

اقرأ أيضاً:آلاف يشيعون جثمان الطالب المصري إسلام عطيتو (صور وفيديو)