الاستعداد لتهجير الدّفعة السادسة من حي الوعر

الاستعداد لتهجير الدّفعة السادسة من حي الوعر

23 ابريل 2017
الصورة
2000 شخص يستعدون لإخلاء الحي(ريدفان الهندية/الأناضول)
+ الخط -
يجري التّحضير في حي الوعر بمدينة حمص السورية، لإكمال عملية تهجير المدنيين ومقاتلي المعارضة الرافضين مصالحة النظام السوري من الحي، اليوم الأحد، في وقتٍ قُتل قيادي من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بغارة من التحالف الدولي في ريف دير الزور الشرقي.

وأكدت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، أن التحضيرات لتهجير الدفعة السادسة من أهالي حي الوعر تجري حالياً، حيث من المتوقع أن تنطلق الحافلات، بعد عصر اليوم الأحد، ما لم يحصل أي تأخير أو عرقلة من قبل قوات النظام السوري.

وسوف تضم الدفعة السادسة قرابة ألفي شخص من المدنيين ومقاتلي المعارضة السورية المسلحة، وستكون وجهتهم إلى مدينة جرابلس شمال سورية.

إلى ذلك، أفاد الدفاع المدني في ريف دمشق بإصابة العديد من المدنيين بجروح، بينهم إصابات حرجة، جراء قصف مدفعي من قوات النظام السوري على الأحياء السكنية في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية.

وجدد طيران النظام والطيران الروسي، قصفهما منذ الصباح على مدن "اللطامنة، كفرزيتا، حلفايا" في ريف حماة الشمالي متسبّباً بأضرار مادية، بينما تدور اشتباكات بشكل متقطّع وسط قصف مدفعي بين المعارضة وقوات النظام في جبهات مدينة طيبة الإمام، ومدينة حلفايا، وسط تقدم لقوات النظام وسيطرتها على مساحات واسعة من مدينة حلفايا وقرى زور الحيصة وزور أبو زيد و خربة السمان.

من جهة أخرى، قُتل وجُرح عناصر من تنظيم "داعش" ومليشيا "قوات سورية الديمقراطية" نتيجة اشتباكات عنيفة وقعت بين الطرفين في المدخل الجنوبي من منشأة سد الفرات غرب مدينة الطبقة، بينما قتل مدني وأصيبت امرأة إثر انفجار لغم بهم في حي الزّويقات جنوب مدينة الطبقة.

وفي شأن متصل، قالت مصادر محلية إنّ المدعو "أبو هاجر السّد"، أحد قياديي تنظيم "الدولة الإسلامية" البارزين في سورية قُتل بغارة من طيران التحالف الدولي على ريف دير الزور الشرقي.

وأوضحت المصادر أن القيادي المذكور كان يشغل منصب "أمير الأمنيين" في محافظة دير الزور، وهو المسؤول عن عمليات الإعدام في المحافظة.

إلى ذلك، أعلنت مجموعة من فصائل المعارضة العاملة في ريف حلب الشمالي في بيان لها، عن "تشكيل جيش درع الشرقية، الذي يهدف إلى تحرير المنطقة الشرقية من النظام وحلفائه وعصابات "داعش"، والمليشيات الانفصالية".

ودعا البيان "أبناء العشائر والفصائل الأخرى من أبناء المنطقة الشرقية في سورية إلى الانضمام للتشكيل الجديد"، وتضم المنطقة الشرقية محافظات "الحسكة، الرقة، دير الزور".

المساهمون