الاستطلاعات: اليمين الإسرائيلي يحتفظ بقوته رغم تقدم حزب العمل

الاستطلاعات: اليمين الإسرائيلي يحتفظ بقوته رغم تقدم حزب العمل

16 يناير 2015
تقدم طفيف على حزب "الليكود"(فرانس برس)
+ الخط -

أظهرت ثلاثة استطلاعات للرأي نشرتها قنوات تلفزيونية في إسرائيل، إحراز تحالف "حزب العمل" وتسيبي ليفني، تقدماً طفيفاً على حزب "الليكود"، من حيث عدد المقاعد لكل حزب.
 
وبحسب الاستطلاعات، حصل التحالف الذي يسمي نفسه اليوم "المعسكر الصهيوني" على 25 مقعداً، وفقا للقناة الثانية، و24 مقعداً بحسب القناة العاشرة، و26 مقعداً وفق القناة الأولى. أما الليكود فحصل وفق القناة الثانية على 23 مقعداً، ووفقا للقناة العاشرة على 20 مقعداً، و25 مقعداً بحسب استطلاع القناة الأولى.

كما أشارت إلى أنّ ازدياد قوة حزب "العمل"، لم يأت على حساب معسكر اليمين، بل جاء على حساب حزبي ميرتس وييش عتيد.

في المقابل يظهر مجمل توزيع المقاعد بحسب الاستطلاعات الثلاثة، استمرار حصول معسكر اليمين، على ما بين 68 و70 مقعداً، من أصل 120 في الكنيست الإسرائيلي، علماً بأنّ معسكر اليسار والوسط، لن يكون قادراً على الاعتماد على أصوات الأحزاب العربية، لتشكيل قاعدة لبناء ائتلاف حكومي بديل لائتلاف اليمين.

إلى ذلك، بيّن استطلاع القناة العاشرة، أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لا يزال يتفوّق على زعيم المعسكر الصهيوني، يتسحاق هرتسوغ، لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، إذ اعتبر 42% من المشاركين في الاستطلاع أنّ نتنياهو الأنسب لرئاسة الحكومة، مقابل 35% اختاروا هرتسوغ.

من جهةٍ أخرى، أظهرت الاستطلاعات الثلاثة استمرار تدهور قوة حزب ليبرمان، وتراجعه إلى ما بين 7 مقاعد وفق القناة الثانية، و5 مقاعد وفق القناتين الأولى والعاشرة، وذلك إثر تورط كبار المسؤولين في الحزب في قضية فساد، تعتبر الكبرى في إسرائيل منذ التسعينيات.

المساهمون