الاستخبارات الأميركية تتهم مسؤولين روسيين كباراً بالتدخل في الانتخابات

واشنطن
العربي الجديد
05 يناير 2017
+ الخط -
اتهم رؤساء أجهزة الاستخبارات الأميركية، في شهادة خطّية لمجلس الشيوخ خلال جلسة استماع صباح الخميس، مسؤولين في الحكومة الروسية بالوقوف وراء التدخل في الانتخابات الأميركية.


ونقلت وكالة "فرانس برس" عنهم قولهم: "نعتقد أن كبار المسؤولين الروس وحدهم سمحوا بسرقة ونشر بيانات تتعلق بالانتخابات الأميركية"، مؤكّدين أن "روسيا استخدمت تقنيات ووسائل معلوماتية سعيًا للتأثير في الرأي العام في أوروبا وأوراسيا".


وفي شهادته الشفوية، اعتبر مدير الاستخبارات الأميركية، جيمس كلابر، الذي ينسق أنشطة 17 وكالة تجسس أميركية، أن روسيا "اتّخذت موقفًا أكثر عدائية في مجال القرصنة المعلوماتية، من خلال زيادة حجم هذه العمليات، وتسريب المعلومات التي يتم الحصول عليها، واستهداف شبكات البنى التحتية الرئيسية".


وقال إن أجهزة الاستخبارات كشفت أنشطة روسية ترمي إلى "تقويض ثقة الرأي العام بالمؤسسات والإعلام والخدمات". وأضاف أن الصين ما زالت "تقوم بنجاح" بأنشطة تجسس معلوماتية تستهدف المصالح الأميركية، رغم أن أجهزة الاستخبارات والخبراء رصدوا "تراجعًا في الأنشطة" الصينية.


وكانت واشنطن قد أعربت عن غضبها حيال أنشطة القرصنة الصينية، وأطلقت في 2014 ملاحقات قضائية بتهمة القرصنة المعلوماتية والتجسس الاقتصادي بحق خمسة مسؤولين عسكريين صينيين.


وخلال زيارته واشنطن في أيلول/سبتمبر 2015، أعلن الرئيسان، الصيني شي جين بينغ، والأميركي باراك أوباما، عن اتفاق تعاون بين بلديهما للتصدي للقرصنة المعلوماتية.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة
مايك بومبيو

سياسة

أعلنت الولايات المتّحدة، الخميس، أنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكّد لنظيره التركي مولود جاووش أوغلو أنّ العقوبات التي فرضتها واشنطن على أنقرة بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" لا تهدف لإضعاف قدراتها الدفاعية.
الصورة
سياسة/بايدن وهاريس/(أندرو هارنيك/فرانس برس)

سياسة

قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، السبت، إن الشعب الأميركي قال كلمته ومنحه "فوزا مقنعا"، مضيفا أنه يشعر بـ"التواضع" أمام الثقة التي وضعها الأميركيون فيّه، وأنه سيعمل للوحدة. 
الصورة

سياسة

لا يزال الفارق بين المتنافسين على انتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب وجو بايدن، يضيق لصالح الأخير في ولاية جورجيا الحاسمة. حتى الآن يتفوق ترامب بنحو 15 ألف صوت فقط، مع بقاء نحو 60 ألف صوت ينتهي فرزها هذه الليلة، كما أعلن حاكم الولاية الجمهوري.

المساهمون