الاستحواذ السعودي على نيوكاسل في مهب الريح بسبب القرصنة

27 مايو 2020
الصورة
الجماهير تترقب مستقبل نادي نيوكاسل (Getty)

بات استحواذ السعودية على نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي موضع شك كبير، بعد التقرير المتوقع لمنظمة التجارة العالمية، الذي يدين وقوف السعودية وراء قناة "بي آوت كيو" التي قامت بقرصنة مباريات.

وكشفت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، أن تقرير منظمة التجارة العالمية سينشر في منتصف شهر يونيو/حزيران المقبل، لكن من المؤكد وقوف السعودية خلف أعمال القرصنة.

وتابعت أن التقرير المتوقع نشره يؤكد تورط السعودية بانتهاكات القانون الدولي، إذ إن قرار منظمة التجارة العالمية سيطرح العديد من التساؤلات حول إمكانية استمرار صفقة استحواذ جهاز الاستثمار السعودي، الذي يرأسه محمد بن سلمان ولي العهد، على نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي.

وأوضحت أن نسبة الثمانين بالمئة التي يسعى جهاز الاستثمار السعودي لامتلاكها في نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي باتت محل شك كبير، وبخاصة أن تقرير منظمة التجارة العالمية يؤكد وقوف الرياض خلف عملية القرصنة، التي تمثل جريمة في المملكة المتحدة، وقامت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بتأكيد ذلك لملاك نيوكاسل يونايتد.


وختمت أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، والاتحاد الأوروبي "يويفا"، والدوري الإنكليزي الممتاز، والليغا، قد قاموا في وقت سابق باتخاذ الإجراءات القانونية لدى منظمة التجارة العالمية ضد قناة "بي آوت كيو" السعودية، بسبب قيامها بعملية القرصنة، وبث المباريات بطريقة غير قانونية.

تعليق: