الاستثمار الأجنبي في دبي يهوي 74% في النصف الأول من 2020

05 اغسطس 2020
الصورة
تراجع مؤشرات الاقتصاد في دبي (Getty)
+ الخط -

هوى الاستثمار الأجنبي المباشر في دبي 74%، في النصف الأول من العام مقارنة مع نفس الفترة من عام 2019، إذ تسببت جائحة فيروس كورونا في توقف أجزاء من الاقتصاد العالمي.

وبحسب بيان صادر عن حكومة دبي، يوم الاثنين، استقطبت الإمارة، المركز المالي والتجاري في المنطقة، 12 مليار درهم (3.3 مليارات دولار) في ستة أشهر تنتهي في 30 يونيو/ حزيران.

ولم يقدم البيان أرقاماً للمقارنة، لكن الحكومة أعلنت، في العام الماضي، عن استثمار أجنبي مباشر في النصف الأول بقيمة 46.6 مليار درهم (الدولار = 3.6728 دراهم إماراتية).

وقال سامي القزمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في دبي إنّ الجائحة مثلت تحدياً لكن حزم التحفيز دفعت "تطورات إيجابية" في بيئة الاستثمار.

ولم يرد المكتب الإعلامي لحكومة دبي حتى الآن على طلب أُرسل عبر البريد الإلكتروني للحصول على المزيد من التعليقات.

وشهدت دبي إجراءات عزل عام لعدة أسابيع في إطار جهود حكومية لكبح فيروس كورونا، مما تسبب في إغلاق العديد من الشركات مؤقتاً.

وسجلت دولة الإمارات العربية المتحدة 61 ألفاً و352 حالة إصابة بالفيروس و351 حالة وفاة. ولم تفصح الإمارات عن أماكن وقوع الإصابات والوفيات.

وقال بنك "أوف أميركا"، في مذكرة بحثية، إنّ دبي قد تشهد ركوداً بنحو 5.5% في 2020؛ إذ تواجه استحقاقات ديون بنحو عشرة مليارات دولار هذا العام، بينما يُتوقع أن تتراجع الإيرادات على غرار أزمة 2009.

ووجهت الإجراءات المتبعة لكبح انتشار فيروس كورونا ضربة لاقتصاد دبي، وأدت إلى توقف شبه كامل لقطاعات حيوية مثل السياحة والطيران.

وتشير تقديرات بنك "أوف أميركا"، وفقاً لوكالة "رويترز"، إلى أنّ العجز المالي لدبي قد يتسع إلى 4.4 مليارات دولار، بما يعادل 3.9% من الناتج المحلي الإجمالي، وقد يرتفع إلى 5.3% ، بحساب مدفوعات الفائدة على قرض من بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة.

وقال البنك إنّ تمويل العجز المالي أو ضخ السيولة في الكيانات شبه الحكومية سيكون على الأرجح عبر قروض من بنك الإمارات دبي الوطني في المقام الأول.

وقد تستخدم دبي أيضاً 1.4 مليار دولار ودائع لدى البنك، أو تُصدر سندات من خلال طرح خاص.

(رويترز)

المساهمون