الارجنتين تطمح لفك عقدة السنين وهولندا لإنهاء دور كوستاريكا

الارجنتين تطمح لفك عقدة السنين وهولندا لإنهاء دور كوستاريكا

05 يوليو 2014
الصورة
هولندا تسعى لايقاف مسلسل كوستاريكا في المونديال(geety)
+ الخط -

تقف الارجنتين امام منعطف تاريخي يتمثل بفك عقدة لازمتها وهي الخروج من الدور ربع النهائي لبطولات كأس العالم، حيث تواجه منتخب بلجيكا السبت في استاد ناسيول مانيه غارينشا في برازيليا ضمن الدور ذاته لمونديال 2014 في البرازيل.

ويشهد ملعب سالفادور دي باهيا مواجهة حاسمة بين هولندا وكوستاريكا "بطلة المفاجآت" في لقاء لا يقبل القسمة حيث تنشد هولندا مواصلة المشوار بينما تريد كوستاريكا ان تواصل مسلسلها في إسقاط الكبار.

ويتأهل كلا الفائزين من المباراتين لمواجهة بعضهما في الدور قبل النهائي من المونديال.

الارجنتين وبلجيكا..عقدة السنين والثأر
ستغلف الاثارة قمة الارجنيتن وبلجيكا في السباق نحو التأهل ومواصلة المشوار، ولكل منتخب هدفه الخاص، فالأرجنتين تتمنى فك عقدة الدور ربع النهائي التي لازمتها في النسختين الاخيرتين لكأس العالم عامي 2006 و2010 وفي المرتين امام المانيا بركلات الترجيح وبرباعية نظيفة على التوالي.

والتقى المنتخبان خمس مرات في تاريخهما الكروي بينما هي المرة الثالثة التي يصدمان بها معاً في المونديال حيث كانت الاولى في الدور الاول عام 1982 في اسبانيا وفازت بلجيكا 1-صفر سجله اروين فاندنبرغ، والثانية في نصف نهائي مونديال المكسيك حيث ثأر مارادونا لمنتخب بلاده بهدفين لكن التاريخ يؤكد سطوة التانغو على بلجيكا حيث إن المواجهة الاولى بين المنتخبين كانت في ربع نهائي دورة الالعاب الاولمبية عام 1928 في امستردام وفازت الارجنتين 6-3، ثم التقيا ودياً في بروكسل عام 1984 وفازت الارجنتين ايضاً 2-صفر.

وتسعى بلجيكا إلى استعادة ذكريات 1982 والثأر لهزيمة 1986 عندما بلغت ربع النهائي للمرة الاولى والاخيرة قبل ان تخرج من دور الاربعة على يد الارجنتين بالذات بهدفين رائعين للأسطورة مارادونا.

ميسي×هازارد
وتعد الارجنتين المدججة بالنجوم مرشحة لتخطي عقبة بلجيكا والمضي قدماً صوب الدور قبل النهائي، لكن بلجيكا تضم في صفوفها ايضاً لاعبين مميزين، حيث تعول الارجنتين على ملكها ليونيل ميسي بينما تعتمد بلجيكا على نجمها أدين هازارد.

ولم تقدم الارجنيتن بقيادة مدربها اليخاندرو سابيلا مستوىً لافتاً حتى الآن، وتريد أن يكون الامتحان البلجيكي ناجحاً بكل المقاييس بتواجد لاعبين أكفاء أمثال ميسي وجونزالو هيجواين وانخل دي ماريا وايزيكييل لافيتزي وسيرخيو اجويرو، في الوقت الذي تقف فيه بلجيكا متحديةً حقيقيةً للتانغو من خلال مدربها المحنك فيلموتس من أجل كتابة تاريخ جديد لبلجيكا معولاً على حارس مرماه الشاب كورتوا الذي يعرف ميسي ورفاقه جيدا، اضافة لكومباني وفان بويتن وهازارد وفيتسل ومروان فلايني وروميلو لوكاكو وكيفين ميرالاس ومرتنز وديفوك اوريجي.

هولندا وكوستاريكا.. الحلقة الأخيرة!
يرشح متابعو الكرة العالمية، على الورق، هولندا لتحقيق فوز متوقع على المنتخب الأكثر تطوراً، والمفاجأة السارة لمونديال البرازيل كوستاريكا، لكن قد يختلف الامر على ارض الملعب وامام منتخب قهر منتخبات كبرى بحجم إيطاليا وانجلترا والاورجواي.

ولا يريد المنتخب الهولندي لمسلسل المفاجآت ان يستمر امام الحصان الأسود الكوستاريكي في المواجهة الأولى من نوعها بين المنتخبين، في ظل الأرقام التي تشير إلى تفوق هجومي وتهديفي واضح للهولنديين الذين سجلوا 12 هدفا في أربع مباريات مقابل 5 أهداف لكوستاريكا التي تتفوق دفاعياً بتلقي شباكها هدفين في أربع مباريات مقابل 4 لهولندا.

روبن × نافاس
ويبرز على سطح اللقاء نجمان يتكئ عليهما المنتخبان في طروحاتهما الفنية، حيث تعول هولندا على نجمها ارين روبن الى جانب فان بيرسي، فيما تعول كوستاريكا على نافاس البارع الذي يجسد التحدي والإصرار الكوستاريكي بمعية زملائه.

روبن يسعى إلى التألق بمساعدة من لاعبيه في كتيبة المخضرم فان جال كويسلي سنايدر وكلاس يان هونتيلار وفان بيرسي والمدافع دالي بليند الذي سيعوض غياب دي يونج إضافة لجوناثان دي غوزمان وليروي.

ويطمح نافاس، الذي يعاني من إصابة في كتفه، إلى تكملة الحلم الجميل لبلاده بقيادة المدرب الكولومبي خوسيه لويس بينتو الذي يعتمد على براعة لاعب الوسط براين رويز والمهاجم جويل كامبل، فيما تخشى كوستاريكا أن يكون لغياب قلب الدفاع اوسكار دوارتي، المطرود في مباراة اليونان، وروي ملر المصاب، تأثير على طموحات بلاد "الساحل الغني".

المساهمون