الاختبار الصعب...مهمة سولسكاير الملحمية في شهر فبراير

30 يناير 2019
الصورة
سولسكاير أمام امتحان صعب مع اليونايتد (Getty)
+ الخط -

يواصل النرويجي أوليه غونار سولسكاير المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي تألقه الكبير، منذ أن تولى المهمة خلفاً للبرتغالي المُقال جوزيه مورينيو، بعدما نجح في قيادة الشياطين الحمر إلى الفوز في ثماني مباريات متتالية في المسابقات المحلية، كان آخرها الانتصار على أرسنال في الدور ربع النهائي في بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي.

لكن رفاق النجم الفرنسي بول بوغبا سيواجهون اختباراً صعباً في شهر فبراير/شباط المقبل، من خلال المواجهات النارية التي سيخوضها أبناء المدرب النرويجي سولسكاير، سواء كانت في الدوري الإنكليزي الممتاز أو كأس إنكلترا أو بطولة دوري أبطال أوروبا.

ومع عودة عجلة منافسات دوري أبطال أوروبا إلى الدوران مرة أخرى، سيكون المدرب النرويجي أمام مواجهة ملحمية قوية في دور 16 من المسابقة القارية، حين سيلاقي في مباراة الذهاب على ملعب "أولد ترافورد" ضيفه نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في 12 فبراير/شباط المقبل، الذي يطمح رفاق النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، العودة إلى العاصمة باريس بنتيجة إيجابية.

ولن تكون مباراة باريس سان جيرمان هي العقبة الوحيدة أمام النرويجي في شهر فبراير/شباط المقبل، بل سيكون عليه مواجهة تشلسي العنيد في مناسبتين بالدور الخامس ببطولة كأس إنكلترا لكرة القدم في 15، و18 بالشهر المقبل، إذ يريد سولسكاير إثبات علو كعبه، وعودة مانشستر يونايتد إلى منصة البطولات، التي غاب عنها في السنوات الماضية.


وفي 24 من شهر فبراير/شباط المقبل، سيقابل الشياطين الحمر على أرضهم وبين جماهيرهم، رفاق النجم العربي المصري محمد صلاح في مواجهة ثأرية نارية، بعدما تفوق أبناء المدرب يورغن كلوب في مباراة الذهاب، بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، وكانت سبباً رئيسياً في قرار إدارة مانشستر يونايتد، بإقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

وعليه، فإن أمام أوليه غونار سولسكاير امتحاناً صعباً للغاية في الشهر المقبل، حتى يثبت أن النتائج التي حققها مع الفريق منذ توليه مهمة المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد لم تكن على سبيل الصدفة أو الحظ، وإنما بالعمل الكبير، والروح التي أعادها إلى غرفة ملابس الشياطين الحمر، ونشر الثقة بين نجوم الفريق، الذين فقدوها مع مدربهم البرتغالي السابق.

المساهمون