الاحتلال يُرغم مقدسياً على هدم حظائر ماشية ويهدم منزلاً في أريحا

13 نوفمبر 2019
الصورة
الاحتلال يهدم منزلاً فلسطينياً في أريحا (فيسبوك)
+ الخط -
أرغمت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المواطن الفلسطيني عزيز جعابيص من حيّ الصلعة في بلدة جبل المكبر، على هدم عدة حظائر لتربية الماشية تحت طائلة الغرامة المالية، ونفذت قوات الاحتلال اليوم، قرارات هدم لمنزل قيد الإنشاء وكرفان سكني في شمال مدينة أريحا شرقي الضفة الغربية.

وأوضح عزيز جعابيص لـ"العربي الجديد"، أن عملية الهدم شملت أربع حظائر لتربية الماشية تزيد مساحتها على 700 متر، وأن طواقم الهدم التابعة لبلدية الاحتلال سلمته في وقت سابق أمراً بإزالة الحظائر، بدعوى أنها شيدت دون ترخيص، وأمهلته أمس الثلاثاء، 24 ساعة لتنفيذ الهدم، وإلا فستضطر إلى هدمها وتغريمه رسوم الهدم البالغة نحو سبعين ألف شيقل (نحو 20 ألف دولار).

ونفذت بلدية الاحتلال في القدس عبر طواقم "المراقبة على البناء" صباح اليوم، حملة مداهمات شملت رأس شحادة ورأس خميس من أراضي مخيم شعفاط، والأشقرية في بيت حنانيا شمال القدس، وصورت هناك مباني، توطئة لاستصدار أوامر هدم إدارية بحقها.

وهدمت قوات الاحتلال اليوم الأربعاء، منزلاً قيد الإنشاء وكرفاناً سكنياً (بيت متنقل) في منطقة الديوك التحتا شمال مدينة أريحا، بحجة عدم الترخيص، وتعود ملكية المنزل والكرفان للمواطنين رجا محاليس وحامد السلوادي.

وأدان محافظ أريحا والأغوار، جهاد أبو العسل، في بيان، عمليات الهدم التي تقوم بها سلطات الاحتلال في محافظ أريحا والأغوار، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات تهدف إلى النيل من صمود الشعب الفلسطيني وكسر الإرادة الفلسطينية، مطالباً المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الإجراءات العقابية التي تمارسها دولة الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.



من جانب آخر، شرعت سلطات الاحتلال اليوم الأربعاء، بتجريف أراضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة بيت أمر شمال الخليل، التي استولت عليها مطلع الشهر الجاري لأجل شق طريق استيطاني يمتدّ من مفرق "عصيون" شمال الخليل، مروراً ببيت البركة المقابل لمخيم العروب، عبر المحمية الطبيعية "جبل القرن" الواقعة بين بيت أمر والعروب، وصولاً إلى مفرق "النبي يونس" المدخل الشرقي لمدينة حلحول.

وتقدَّر مساحة الأراضي التي استولت عليها سلطات الاحتلال لشق الطريق بنحو 400 دونم من أراضي المواطنين الفلسطينيين من بلدتي حلحول، وبيت أمر.

في سياق آخر، أصيب شرطي إسرائيلي عصر اليوم، برضوض مختلفة بعد أن هاجمه شاب فلسطيني في شارع السلطان سليمان بالقدس المحتلة، وأوسعه ضرباً، قبل أن تطارد قوة من شرطة الاحتلال الشاب وتعتقله.

وأفاد شهود عيان لـ"العربي الجديد"، بأن الشاب من عائلة أبو صبيح التي ينتمي إليها الشهيد مصباح أبو صبيح، الذي قررت محكمة احتلالية دفنه في مقبرة الأرقام، وأن الشرطي استوقفه للتفتيش، ونشبت مشادة كلامية بينهما، فقام خلالها الشاب بضرب الشرطي، فيما لاحق أفراد آخرون من شرطة الاحتلال الشاب، وأطلقوا قنابل صوتية وسط الشارع المزدحم، ثم اعتقلوه، واقتادوه إلى مركز شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين بمدينة القدس.