الاحتلال يوافق مبدئياً على زيارة الصليب الأحمر للأسرى المضربين

الاحتلال يوافق مبدئياً على زيارة الصليب الأحمر للأسرى المضربين

13 مايو 2017
الصورة
الحمدلله للأسرى: "الفرج قريب" (جعفر أشتيه/فرانس برس)
+ الخط -
قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، اليوم السبت، إنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وافقت من حيث المبدأ على السماح للصليب الأحمر الدولي، بزيارة ثانية للأسرى المضربين عن الطعام، لليوم الـ27 على التوالي.

وأكّد الحمد الله في تصريحات، عند إدلائه بصوته في انتخابات الهيئات المحلية (البلديات)، بمدرسة الشهداء الأساسية في عنبتا في طولكرم شمال الضفة الغربية، أنّ رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، المكلّف من الرئيس بمتابعة أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام حسين الشيخ، يواصل جهوده ومساعيه مع مختلف الأطراف، لـ"إنصاف الأسرى وتحقيق مطالبهم الإنسانية والمشروعة".

وتوجّه الحمدالله بالتحية للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال. وقال إنّ "الفرج قريب"، ونعى شهيد معركة الحرية والكرامة سبأ عبيد، الذي استشهد، أمس الخميس، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في قرية النبي صالح، غربي مدينة رام الله، خلال مشاركته بفعاليات مساندة للأسرى.

من جهته، قال رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية" عيسى قراقع، في تصريحات، اليوم السبت، إنّ "جهوداً سياسية مكثّفة تبذل من قبل القيادة الفلسطينية، مع الجانب الإسرائيلي، ومع جهات سياسية على أعلى المستويات، من أجل إنقاذ الأسرى المضربين، وتوفير الحماية لهم والضغط باتجاه الاستجابة لمطالبهم".

وأضاف قراقع أنّ "الأسرى بدأوا يصارعون الموت في ظل انهيارات صحية خطيرة لعدد كبير منهم، إذ أصيب بعضهم بنزيف دموي ومشاكل خطيرة في القلب والأمعاء وحالة ضعف وهزال شديدين".

وطالب رئيس هيئة شؤون الأسرى، بالإسراع في إنقاذ حياة المضربين، "مما يتعرضون له على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ووقف مأساة إنسانية جماعية تجري في ساحات السجون".

وحمّل قراقع، المسؤولية لحكومة إسرائيل، ووزير أمنها الداخلي جلعاد أردان، عما يحدث للأسرى، متهماً إياها بـ"ارتكاب مجزرة" بحق المعتقلين، من خلال استمرار رفضها التفاوض مع قادة الإضراب واستمرار البطش بالمضربين وإذلالهم وإنهاكهم، وإيصالهم إلى مرحلة خطيرة على حياتهم وصحتهم.