الاحتلال يهدم أجزاء من منزل الأسير رزق الرجوب بالضفة

17 مايو 2017
+ الخط -
انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأربعاء، من منزل الأسير الفلسطيني المحرر رزق الرجوب، بعد أن هدمت وخربت أجزاء من منزله في مدينة دورا جنوب الخليل إلى الجنوب من الضفة الغربية.

وقال الرجوب، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الاحتلال دهمت، فجر اليوم، منزلي وفتشته مستخدمة الكلاب البوليسية، بعدما كسرت أبواب المنزل، واحتجزتني في غرفة منفردة، ثم احتجزت أفراد عائلتي وجمعتهم في غرفة واحدة أخرى كذلك، واستجوبتني عدة ساعات، وهدمت وخربت أجزاء من جدران منزلي، وخلعت البلاط الأرضي وكسرته"، معتبراً ما جرى بأنه عملية تخريبية وضغط عليه.

ولفت الرجوب إلى أن ضابط مخابرات استجوبه، وقال له: "اختر لنفسك دولة أخرى لتعيش فيها، وسنبقى نلاحقك إلى أن ترحل من هنا"، وهدده بالاغتيال إن فعل أي شيء، علماً أنها ليس المرة الأولى التي يتم تهديده فيها، حيث تم تهديده أكثر من 10 مرات بذلك، وأنه كان يجب أن يموت منذ وقت طويل.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الرجوب، الأسبوع الماضي، واحتجزته بعد استجوابه عدة ساعات، وأفرجت عنه، واعتقلت أحد أبنائه 3 أيام، إلا أنها عاودت اليوم ودهمت منزله مجدداً، رغم أنه لم يمض على الإفراج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلي سوى 6 أشهر، دهمت فيها قوات الاحتلال منزله 4 مرات، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال أمضى نحو 23 عاماً.

وخلال حصار قوات الاحتلال منزل العائلة منعت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إلى منزل أحمد الرجوب وهو نجل الأسير المحرر رزق الرجوب والقريب من المنزل المحاصر، لنقل زوجته الحامل إلى المستشفى.