الاحتلال يمنع أقارب نشطاء "حماس" من السفر للعلاج

إسرائيل تحظر سفر المرضى المرتبطين بصلة عائلية مع نشطاء "حماس"

01 اغسطس 2018
الصورة
729 فلسطينيا منعوا من السفر العام الحالي(Getty)
+ الخط -

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن زيادة كبيرة قد طرأت على عدد الفلسطينيين الذين ترفض إسرائيل مغادرتهم قطاع غزة بحجة صلتهم العائلية مع عناصر حركة "حماس".

وبينت الصحيفة أنّه منذ مطلع العام الجاري حظرت سلطات الاحتلال على 729 مواطناً فلسطينياً مغادرة القطاع عبر حاجز "إيرز"، شمال القطاع، في حين أنها حظرت خلال عام 2017 على 21 شخصاً مغادرة القطاع.

وأوضحت الصحيفة أن هذه المعطيات قدمها مكتب منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة خلال مناقشة المحكمة الإسرائيلية العليا، أمس، دعوى قضائية قدمتها سبع نساء فلسطينيات من غزة يحتجن إلى إجراء عمليات جراحية عاجلة خارج القطاع، ضد قرار منعهن من السفر.

وأضافت الصحيفة أن 13 امرأة من غزة في أوضاع صحية صعبة جداً، قدمن شكاوى إلى منظمات حقوقية بسبب منعهن من السفر، مشيرة إلى أن معظم المرضى الذين يتم منعهم من السفر لتلقي العلاج في مستشفيات الضفة الغربية يعانون من أورام سرطانية.

ويشار إلى أن تدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية قد أفضى إلى تقلص قدرة المستشفيات في قطاع غزة على تقديم خدماتها للمرضى، الأمر الذي يدفع الغزيين للتوجه للضفة الغربية أو مصر لتلقي العلاج، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالأمراض الخطيرة والعمليات الجراحية المعقدة.

ويذكر أن تقارير لمنظمات حقوقية فلسطينية ودولية، تؤكد أن جهاز المخابرات الإسرائيلية الداخلية "الشاباك" يحاول ابتزاز الفلسطينيين الذين يحاولون مغادرة القطاع عبر معبر "إيرز"، من خلال مساومتهم على التعاون معه كمخبرين مقابل السماح لهم بالسفر.

المساهمون