12 اغسطس 2020

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، تقليص مساحة الصيد أمام الصيادين في شاطئ بحر قطاع غزة لتصبح 8 أميال بحرية بدلاً من 15 ميلاً بحرياً حتى إشعارٍ آخر، بزعم استمرار إطلاق البالونات الحارقة باتجاه الأراضي المحتلة عام 1948.

ويعتبر قرار تقليص مساحة الصيد خطوة إضافية ضمن الإجراءات التي اتخذتها سلطات الاحتلال، بعد إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري الواقع أقصى جنوبي القطاع أمام حركة البضائع التجارية وتصديرها إلى الخارج بدعوى إطلاق البالونات الحارقة.

وشهدت الأيام الأخيرة توتراً على الحدود بين القطاع والأراضي المحتلة عام 1948، في ظل الحديث عن تملص الاحتلال الإسرائيلي من تفاهمات، حيث قصف الاحتلال مواقع تابعة لكتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس.

وأفاد رئيس اتحاد لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي بغزة زكريا بكر، بأن مساحة الصيد الجديدة التي سيبدأ الصيادون بالعمل بها هي 8 أميال من ميناء غزة وحتى رفح جنوباً، فيما ستكون المساحة المعمول بها في المناطق الشمالية 6 أميال فقط.

وأشار إلى أن الاحتلال كثف في الأشهر الأخيرة انتهاكاته بحق الصيادين الفلسطينيين في القطاع، من خلال تعمد إغراق المراكب أو اعتقال بعضهم وإطلاق النار بشكلٍ مباشر ومصادرة الأدوات والمعدات إلى جانب تقليصه لمساحة الصيد.

وأوضح بكر لـ"العربي الجديد" أنه ومنذ بداية العام، سجل 150 انتهاكاً إسرائيلياً مختلفاً بحق الصيادين في غزة تنوعت ما بين اعتقال 9 صيادين وإصابة 15 صياداً وتدمير عدد كبير من معدات ومحركات مراكب العاملين في هذه المهنة ومصادرة 4 مراكب.

وكانت النسبة الأعلى لإطلاق النار خلال الشهر الماضي، بعد اعتقال 4 صيادين وتخريب ومصادرة شباك قاربين آخرين فيما كانت النسبة الأعلى للتلاعب بمساحة الصيد خلال الأعوام الأخيرة في فبراير/شباط من العام الجاري، حيث كانت النسبة 2020، وفقاً لرئيس اتحاد لجان الصيادين.

وأسهمت القيود الإسرائيلية المفروضة على مساحة الصيد في عزوف شريحة واسعة من الصيادين عن مزاولة عملهم والتوجه نحو مهن أخرى تمكنهم من إعالة أسرهم، فيما يعيش من بقي يعمل فيها ظروفاً معيشية واقتصادية صعبة للغاية.

وأدت التفاهمات التي جرت برعاية مصرية وأممية وقطرية إلى توسيع مساحة الصيد في القطاع عدة مرات، غير أن الاحتلال لم يلتزم بها وعمل على تقليصها في فترات زمنية مختلفة، في وقت نصت اتفاقية أوسلو على السماح بحرية الصيد لمسافة 22 ميلاً بحرياً.