الاحتلال يقصف 3 مساجد في غزة اليوم

الاحتلال يقصف 3 مساجد في غزة اليوم

وكالات
22 يوليو 2014
+ الخط -


قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء ثلاثة مساجد في أنحاء متفرّقة من قطاع غزّة، ما أدى إلى تدميرها كلياً، من دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

وقال شهود عيان لوكالة "الأناضول" إن "طائرات حربيّة إسرائيليّة قصفت مسجد شهداء الأقصى وسط مدينة غزّة بصواريخ عدّة، ما أدّى إلى تدمير المسجد كله وإلحاق أضرار بالغة في عشرات المنازل المحيطة به".

واستهدفت غارة إسرائيليّة مسجد "الفاروق" في مدينة رفح جنوب قطاع غزّة، من دون أن يبلغ الشهود عن وقوع إصابات.

كذلك قصفت مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي مسجد "الأبرار" في دير البلح وسط قطاع غزّة، بصاروخَين، ما أدى إلى تدمير المسجد تماماً.

وأكّدت مصادر طبيّة فلسطينيّة أن استهداف المساجد الثلاثة لم يسفر عن وقوع أي إصابات بصفوف الفلسطينيّين.

ومنذ بدء العمليّة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزّة في الثامن من يوليو/تموز الجاري، دمّر القصف الإسرائيلي 40 مسجداً منها 25 بشكل جزئي و15 بشكل كامل، وفق إحصائيّة صادرة عن وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينيّة.

ذات صلة

الصورة
سوزي ورياض اشكنتنا ناجيان من العدوان الإسرائيلي 2021 في غزة (عيد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لا يفارق الحزن والألم الطفلة الفلسطينية سوزي اشكنتنا، رغم مرور عام كامل على استشهاد والدتها وأشقائها الأربعة في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. الأمر كذلك بالنسبة إلى والدها رياض.
الصورة

سياسة

نشرت كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، مساء الثلاثاء، فيديو قصيراً عبر موقعها الإلكتروني لعملية استهدفت بها الطيران الحربي الإسرائيلي الذي شنّ غارة على موقع للكتائب غربيّ مدينة خان يونس جنوبيّ قطاع غزة، فجر اليوم الثلاثاء. 
الصورة
الآلاف يتظاهرون في غزة نصرة للأقصى (عبد الحكيم أبو رياش/ العربي الجديد)

سياسة

شارك آلاف الفلسطينيين، اليوم الجمعة، في تظاهرة دعت إليها لجنة القوى الوطنية والإسلامية في ميدان فلسطين وسط مدينة غزة، رفضاً للاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى والمسجد الأقصى ولتأكيد رفض مخطط "ذبح القرابين".
الصورة
مبادرة للإفطار الجماعي في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

يتجمع عشرات الشبان داخل "استراحة رابعة" في مخيم جباليا للاجئين، شمالي قطاع غزة، على مائدة الإفطار وسط أجواء رمضانية، ضمن مبادرة شبابية تسعى إلى إحياء العادات القديمة التي تزيد من الترابط المجتمعي.